قال السيد جيم فارلي، المدير التنفيذي لـشركة فورد لإنتاج السيارات، بأن الشركة لن تبيع حصتها البالغة قيمتها ثمان مليارات دولار أميركي في ريفيان، في الأقل في الوقت الحالي. وأوضح أن فورد ستترك جميع خياراتها مفتوحة في الوقت الحالي. كان لدى جيم بالتأكيد الكثير للحديث عنه فيما يتعلق بـتيسلا ونظيره إيلون ماسك، وشبكات شحن المركبات الكهربائية، والمركبات الكهربائية التجارية والشاحنة الخفيفة أف 150 لايتنينغ الكهربائية القادمة.

المعرض: فورد أف 150 لايتنينغ برو 2022

كان جيم فارلي وفورد محور الأخبار في كثير من الأحيان في الأوان الأخيرة. هذا يرجع في المقام الأول إلى توجه الشركة نحو المركبات الكهربائية المثير للإعجاب، الذي يستمر في الظهور بشكل أكثر إثارة للإعجاب في كل مرة يتحدث فيها فارلي عن مستقبل فورد. في الواقع، بالرغم من أن شركة فورد لم تطلق سيارتها أف 150 لايتنينغ بعد، فإن قيمتها السوقية قد ارتفعت إلى 100 مليار دولار أميركي لأول مرة على الإطلاق.

يقول المدير التنفيذي إن شركة فورد تغوص في مجالي البرمجيات والخدمات المادية، التي لم تركز عليها أبدًا في الماضي. ويضيف أن العملاء ظلّوا يطلبون هذا منذ سنوات، والآن حان الوقت. إنه يتحدث بشكل خاص عن التمويل وشحن المركبات الكهربائية، من بين أشياء أخرى ذات صلة.

كان جيم فارلي منفتحًا في الماضي على حقيقة أن تيسلا تتصدّر قطاع السيارات الكهربائية، ويبدو أنه يعرف بالضبط ما تحتاج فورد للتركيز عليه لتحذو حذوها. وبينما شرح جيم خطط فورد المستقبلية، فإنه قال بإن شركة فورد ستقدم شبكة شحن شاملة "تمامًا كما فعل إيلون مع تيسلا". من الواضح أن جيم رجلٌ ذكيّ جدًا، وهو يعلم أن ذكر تيسلا وإيلون، بالإضافة إلى جذب قاعدة المعجبين بسيارات تيسلا، يمكن أن يكون مفاتيح رئيسية لنجاح فورد مستقبلًا.

مع تقدم المقابلة، يقول جيم إن النقص في الشرائح الإلكترونية لن يختفي، وأن شركة فورد بدأت في رؤية مشكلات أخرى لنقص الإمدادات تلوح في الأفق. ويقول أيضاً إن سيارات فورد الكهربائية تستخدم رقائق أكثر بكثير من سياراتها التي تعمل بالوقود، ما يعقّد الموقف أكثر. ومع ذلك، يقول إن 40 بالمائة من مبيعات فورد ستكون سيارات كهربائية في عام 2030. يقول فارلي إن الشركة لا تنتظر التوسع مثل العديد من منافسيها، بل إنها تبدأ الآن وتتوسع الآن.

تُشير بلوومبيرغ تكنولوجي إلى أن فارلي هنّأ إيلون ماسك لحصوله على جائزة شخصية العام. يسأل المذيع جيم فارلي عمّا يتعلمه من إيلون. قال فارلي إن أكثر ما تعلّمه هو ما يتطلبه النجاح في هذا "المنتج الكهربائي الرقمي المتصل". ويضيف أنه يتطلّب مواهب ومعرفة تختلف كثيرًا عما فعلته شركة فورد لأكثر من 100 عام.

يمكننا أن نقول صراحةً أنها واحدة من أفضل المقابلات التي شاهدناها منذ مدة، مع إنها ليست طويلة جدًا، فهناك الكثير من المعلومات القيمة. يمكنكم مشاهدة المقابلة لمعرفة المزيد.