أطلقت شركة بريغز للسيارات "باك" البريطانية منذ ما يقرب من عامين نسخةً محدثة من طراز مونو، وصلت السيارة أحادية المقعد الواحد المعدلة بتصميمٍ جديد بمحركٍ أقوى ووزنٍ أخفّ من قبل، وحافظت على وضعها بكونها صالحةً للسير على الطرقات العامة في أوروبا، حيث تلبي معايير الانبعاثات والضوضاء والسلامة. الآن، أعلنت شركة باك أنها تعمل على منظومة دفع هيدروجينية (الخلية الوقودية) للسيارة الرياضية.

المعرض: صور تشويقية باك مونو تعمل بالهيدروجين

نشرت الشركة البريطانية أول مجموعة، صغيرة، من الصور التشويقية لسيارة مونو التي تعمل بالطاقة البديلة، الرغم من إن الصور لا تكشف عن تغييرات في التصميم مقارنةً بالطراز العامل بمحرك الاحتراق الداخلي. بالنسبة لهذا المشروع الجديد، تعاونت باك مع شركة فيريتيك لهندسة أنظمة الدفع الهيدروجينية، التي ستعمل على منظومة السيارة الكهربائية بتقنية الخلية الوقودية تحت الجسم المألوف. سيُموَّل تطوير هذا "المحرك" من طريق منحة دراسة جدوى شبكة المركبات المتخصصة، التي ستدرس الشركة بواسطتها تطوير منظومة دفع هيدروجينية لتطبيقات المركبات المتخصصة.

للأسف، لا توجد تفاصيل تقنية متاحة حتى الآن، بالرغم من أن باك تقول أن هذا المشروع الجديد يأتي لدعم خطة صانع السيارات ليصبح محايدًا كربونيًا بحلول عام 2030. يسعدنا معرفة أن منظومة الدفع العاملة بالوقود البديل لن تؤثر على خصائص القيادة في مونو، كما توضح باك أن خفة الوزن كانت وما زالت مبدأً أساسيًا للطراز.

قال السيد نيل بريغز، مدير تطوير المنتجات في باك: "يسعدنا العمل مع فيريتيك ونهجها الرائد في مجال السيارات الكهربائية بالخلية الوقودية. لطالما كانت التقنية في طليعة تطورنا، وما زلنا ملتزمين باستكشاف ابتكارات جديدة للسيارات في كل ما نقوم به. تعمل أنواع الوقود البديلة، جنبًا إلى جنب مع أساليب البناء خفيفة الوزن، على تقليل انبعاثات المركبات إلى حدٍّ بعيد دون المساس باستمتاع السائق بقيادة السيارة، وهو أمرٌ نلتزم بالحفاظ عليه في باك".

لا يوجد جدول زمني لموعد رؤية مونو الكهربائية بتقنية الخلية الوقود (الهيدروجين) بالكامل، بالرغم من أن هذه الصور تشير إلى أن التطوير جارٍ فعلًا. على الأرجح، سنعرف المزيد من التفاصيل قريبًا جدًا، لذا ترقبوا.