يبدو أنه ما زال بجعبة صاحب قناة تومي أل غاراج (مرآب تومي أل) مزيدًا من الأفكار حول كيفية اختبار تأدية سيارة تيسلا موديل واي الكهربائية التي يمتلكها، على الطريق المؤدي لمنزله.

بعد بضع حلقات على الثلج، حيث اختبر السيارة على طرقات ثلجية، ها قد حان الوقت لنرى - بطريقةٍ فكاهية - ما يحدث عندما يكون التل مغطى بالجليد. وفي هذه الحلقة ترك تومي أل سيارته بي إم دبليو إم 3 بالدفع الخلفي مركونةً في المرآب.

المعرض: تيسلا موديل واي 2021

أول سؤالٍ يخطر على البال إذا ما كانت السيارة الكهربائية قادرةً على صعود المرتفع. فهي مجهزة بإطارات مناسبة لجميع الفصول، أي أنها ليست مرصعة بمسامير تزيد من تشبثها بالمسار في حالات الجليد والثلوج، ما يعني أنها تجربة محفوفة بالمخاطر، فقد تنزلق السيارة خروجًا عن المسار بسهولة. من ناحيةٍ أخرى، السيارة بمجهزة بنظام دفع على جميع العجلات وحاسب متطور للتحكم بوحدة الدفع تتحكم في سلاسة في سرعة المحرك وعزم الدوران.

كما اتضح في المقطع المرئي، كانت السيارة في الواقع قادرة على التحرك ببطء لأعلى، أيضاً من حالة توقف تام، دون الكثير من الإثارة. ربما تعرضت لحالة انزلاق واحدة عندما كان السائق يعبث بالخارج.

لقد كانت النتائج إيجابية للغاية، لكن على السائقين توخي الحذر وعدم تكوين انطباع خاطئ بأنهم آمنون على الجليد. إنها لفكرة سيئة للغاية إجراء تجارب قيادة مماثلة، خاصةً على الطرق العامة.

قرر تومي عدم نزول الطريق هبوطًا، وهذا أمرٌ ذكي حقًا، مع الأخذ في الاعتبار أنه في الأسفل كانت هناك سيارة متوقفة ولا توجد مساحة للتوقف بأمان إذا حدث خطأ ما.