لا يوجد الكثير من سيارات فيراري التي يمكن أن تصفها بأنها قبيحة، ولكن هذه السيارة الفريدة من نوعها ميرا أس قد تستحق هذا الوصف. ستُعرض للبيع في مزاد آر أم سوذبيز بالمزاد العلني في 2 فبراير في جولة البيع التي ستُقيمها دار المزادات الشهيرة في باريس.

تأتي هذه السيارة ذات المظهر الغريب من المصمم الأسطوري جيوفانّي ميشيلوتي. كانت هذه آخر سيارة فيراري صممها بعد مسيرة مهنية في تصميم العديد من السيارات لعلامة الحصان الجامح خلال مدّة عمله مع مكتب التصميم الإيطالي فينالي. كما عمل لمصلحة ألفا روميو ولانسيا ومازيراتي وتريومف.

المعرض: فيراري ميرا أس 1983 تصميم ميشيليوتِّي مطروحة للبيع في مزاد:

كلّف أحد أفراد العائلة المالكة في المملكة العربية السعودية ميشيلوتي في الثمانينيات بتصميم سيارة فيراري الفريدة هذه. السيارة الأصلية هي فيراري 400 آي. لكن لم يعد هنالك الكثير من الصلة البصرية مع السيارة الأصلية. بدلاً من ذلك، لديها الآن شكل وتدي عند النظر إليها جانبيًا، وهناك رفارف بارزة مضلعة. أما الجزء الخلفي فإنه غريب لأن الذيل يميل لأعلى في الجزء الخلفي من الجسم.

بالنسبة لنا، هنالك جوانب تشابه كثيرة بين فيراري ميرا أس وميتسوبشي ستاريون التي تعود أيضاً إلى الثمانينيات. هنالك تشابهٌ لافت بين السقف والنافذة الخلفية، وكلاهما مجهزتان بمصابيح أمامية مطوية ترتفع عند إضاءتها.

المعرض: ميتسوبيشي ستاريون كوبيه 1982

ليس التصميم الشيء الوحيد في ميرا أس الذي يجعلها ممتعةً للغاية. في الأصل، كانت تحتوي أيضاً على مسّاحات مطر على كلا النافذتين الجانبيتين. إنها غير مرئية في الصور التي نشرتها دار آر أم سوذبيز، لكنها تبدو واضحةً في المقطع المرئي أدناه.

وفقًا لصور المزاد، كانت هناك أيضاً في الأصل شاشة مع عدسات تصوير، لكن حل مكانها مرآة الرؤية الخلفية التقليدية في نهاية المطاف. وللحفاظ على البرودة، كان هناك نظام تكييف هواء مزدوج.

وفقًا لدار آر أم سوذبيز، خضعت ميرا أس لعملية ترميم في عام 2020 من طرف مؤسسة فيراري كلاسيش. وبحسب ما ورد، بلغت تكلفة العمل 252,100 يورو (1,077,709 ريـالات سعودية). تضمن العمل إعادة بناء المحرك (عمرة)، وتركيب عادم جديد، وأعمال كهربائية، وما إلى ذلك.

استخدمت سيارة فيراري 400 آي محرك في 12 سعته 4.8 ليترات، مع نظام حقن الوقود بوش كاي جيترونيك. ويمكن للمشترين الحصول على علبة تروس أوتوماتيكية. استقدمت شركة فيراري علبة التروس هذه من جنرال موتورز.