لفتت شيفروليه الأنظار في نوفمبر في معرض رابطة سوق المعدات الخاصة (سيما 2021)، حيث عرضت شركة صناعة السيارات عددًا قليلاً من الشاحنات الخفيفة والمركبات الرياضية العملانية التي حظيت بترقيات طفيفة، ولكن كان طراز بيست (الوحش) الاختباري المخصص للدروب الوعرة نجم منصة شيفروليه. في الواقع، لم يعد يطلق عليه اسم بيست بعد شكوى من شركةٍ لم يذكر اسمها حول حقوق الاسم، لذا اضطرت شيفروليه إلى إعادة تسميته بطراز أوف رود الاختباري، ويبدو جاهزًا للعمل وإثبات نفسه بمواجهة أية أسماء على أية تضاريس.

المعرض: شفروليه بيست

ما الذي يمكن أن تنقله هذه المركبة الخشنة من شيفروليه كورفيت الرياضية؟ صحيح أن السيارتين تعتمدان على محرك في 8 سعة 6.2 ليتر لتعمل، لكنهما إصداران مختلفان من المحرك بأذرعة ضغط العتيد، السيارة الاختبارية مجهزة بمحرك في 8 أل تي 4 مع شاحن فائق (سوبرتشارجر)، المستخدم أيضاً في سيارة كامارو زد أل 1، قوته 650 حصانًا يتصل بعلبة تروس أوتوماتيكية من عشر نسب، توزع قوة المحرك على العجلات الأربع.

أما محرك كورفيت فهو في 8 أل تي 2، سعة 6.2 ليتر بالسحب الطبيعي، قوته 490 حصانًا قياسيًا، 495 حصانًا مع حزمة زد 51، وتصل بعلبة تروس من ثماني نسب.

كما إن صلة الوصل لا تتعلق بالهيكل، إنه مأخوذٌ أساسًا من طراز الشاحنة الخفيفة سيلفرادو، مع عدد قليل من ألواح الجسم. على نحوٍ غريب، فإن صلة الوصل بين سيارتي كورفيت والأوف رود الاختباري تتعلق بالجهاز الذي يربط السائق بالمركبة، أي المقود.

إنه تشابه انتبه له الزملاء في مجلة ماسل كار آند تركس (السيارات الرياضية الأميركية والشاحنات الخفيفة) منذ بعض الوقت، ولكن لا يمكنك إلا الانتباه إلى المقود المربع الشكل والأضلاع المقلوبة من سيارة كورفيت. لكنها تفتقر إلى عناصر التحكم المثبتة على مقود كورفيت سي 8، ومن الواضح أنهم أزالو شعار كورفيت ووضعوا شعار شيفروليه. تبدو المواد أكثر عملانيةً.

من المفترض أن شيفروليه اختارت هذا المقود الرياضي لأنه رياضي. مع ذلك، فإننا لسنا متقنين من أنها الخيار الأفضل عندما يتعلق الأمر بالعمل في الواقع. لا يتعامل المقود المربع جيدًا مع حركات التوجيه السريعة، وبما إن طراز أوف رود الاختباري مصمم خصيصًا للقيادة على الدروب البرية بسرعات عالية فإننا نفضل شيئًا تقليديًا للتحرك يمنةً ويسرة.