تتمتع بورشه بتاريخ مشرف في سباق 24 ساعة في لومان حيث أنها صاحبة الرقم القياسي بعدد 19 فوزا على مدى عدة فترات من الزمن، تريد علامة شتوتجارت الإستمرار في المنافسة في هذا السباق الأسطوري.

في المقابل قامت بورشه بالإنسحاب من المنافسة في هذا السباق على إثر فضيحة الإنبعاثات لعوادم محركات الديزل لمجموعة فولكس واجن والتي برزت عام 2015، من المتوقع أن تكون العودة خلال عام 2023.

المعرض: صور تشويقية لسيارة بورشه الخارقة التي ستشارك في سباق 24 ساعة في لومان

منذ فترة تم الحديث عن إستحداث فئة جديدة للتسابق في سباق 24 ساعة في لومان وهي فئة السيارات الخارقة حيث أنها ستكون نسخة مطابقة لسيارة الطريق لكن مع التجريد من الزوائد والإكسسوارات بالكامل من أجل إبراز قدرة السيارة على إجتياز منعطفات الحلبة.

للتوضيح أكثر فإنه يوجد فئتين من السيارات الخارقة التي أقرها إتحاد فيا، الفئة الأولى هي LMH وهي فئة تطابق المواصفات التقنية من أجل المشاركة في البطولة والتي من ضمن القوانين أنه يجب وجود المساحة الكافية للمحرك الكهربائي في المحور الأمامي للعجلات بالتزامن مع إطلاق العنان للأفكار الإبداعية.

الفئة الثانية هي تحديدا التي ستنافس بها بورشه وهي فئة LMDh، تمكن هذه الفئة المتنافس شراء قاعدة العجلات من بين مزودين معتمدين من قبل إتحاد فيا مثل دالارا ومالتيماتيك وليجييه وأوريكا، تتضمن القوانين أيضا أنه يجب على الممول توفير محرك الوقود والهيكل والنظام الهجين، يساعد ذلك في تخفيض التكلفة على الفرق المشاركة لكن يتوجب عليها تطوير نظام الدفع والتصميم.

تؤكد بورشه أنها تعمل بجد للمشاركة في فئة LMDh كما أنها تتعاون  مع بينسكي لتطوير السيارة فيما أنه تم الإتفاق مع شركة مالتيماتيك لتوفير قاعدة العجلات، بجانب ذلك سيجري خلال شهر يناير 2022 القادم البدء بإجراء الإختبارات المكثفة من أجل معرفة أداء السيارة الحقيقي.

تم عرض مجموعة من الصور التشويقية لسيارة بورشه التي سوف تشارك في هذه الفئة وتم التركيز تحديدا على الجهة الخلفية من السيارة التي تبرز الجناح الخلفي الكبير بجانب وجود الخط الأحمر الرفيع الذي يمثل المصابيح في الخلف كما يمكن ملاحظة الطلاء التمويهي الذي يزين الهيكل الخارجي.