أعلنت تويوتا رسميًا بأنها ستشترك في مُنافسات رالي داكار 2022، وذلك مع سيارة جي آر دي كاي آر هايلوكس فئة "تي 1+"، المصممة لمنافسات الراليات الصحراوية، علمًا بأنها أنجزت للتو مرحلة النموذج الأولي، وستواصل تطويرها حتى موعد انطلاق الرالي الصحراوي الأصعب في العالم، والمقرر بدئه في الثاني من يناير 2022 في المملكة العربية السعودية.

ستستخدم سيارة تويوتا جي آر هايلوكس محرك في 6 مدعوم بزوجين من شواحن الهواء سعته 3.5 ليتر، يبدو ذلك مألوفًا، إنه نفس المحرك الموجود في الجيل الجديد من المركبة الرياضية العملانية لاند كروزر جي آر سبورت (جيل جاي 300)، يُنتج المحرك قوة 400 حصان وعزم دوران 660 نيوتن - متر، وذلك وفقًا لأنظمة الاتحاد الدولي للسيارات (فيا).

المعرض: تويوتا جي آر - دي كاي آر هايلوكس فئة "تي 1+" للراليات الصحراوية

يُقال أن محرك في 6، الذي يحمل الرمز في 35 أيه، أخف وزنًا ويُعطي عزم دوران أكبر من المحرك السابق في سيارة الرالي هايلوكس، كما أشارت تويوتا إلى أن الوزن الإجمالي للشاحنة الخفيفة قد ازداد إلى ألفي كيلوغرام، تماشيًا مع الأنظمة الجديدة.

كشفت تويوتا أيضاً عن بعض التفاصيل حول سيارة الراليات الصحراوية المجددة التي ستحمل رايتها في رالي داكار، إذ ازداد مقدار ارتداد نظام التعليق من 280 ملم إلى 350 ملم، مع تجهيزها بعجلات مصنوعة من الألومنيوم خفيف الوزن، مكسوة بمجموعة أكبر وأعرض من إطارات بي أف غوودريتش.

تتميز سيارة جي آر دي كاي آر هايلوكس تي 1 + بأحدث كسوة لونية لفريق غازوو للسباقات المصنعي التابع لشركة تويوتا، والتصميم مأخوذ من سيارات تويوتا الرياضية المشاركة في بطولتي العالم لسباقات التحمل (دبليو إي سي) والراليات (دبليو آر سي). جديرٌ بالذكر أن مسيرة هذه السيارة لن تتوقف في رالي داكار، بل ستُشارك في بطولة العالم للراليات الصحراوية 2022.

ستشترك تويوتا في رالي داكار 2022 بأربعة سيارات جديدة كليًا من طراز جي آر دي كاي آر هايلوكس تي 1+، وسيكون رأس حربتها السائق القطري ناصر بن صالح العطية يُعاونه المّلاح الفرنيس ماتيو بوميل، إلى جانب الجنوب إفريقيين: السائق جينييل دي فيلييه وملّاحه دينيس مورفي، والسائق هينك لاتيغان وملّاحه بريت كامينغز، والسائق شامير فارياوا وملّاحه داني ستاسن.

إلى ذلك، ستواصل تويوتا تطوير الشاحنة الخفيفة للراليات جي آر دي كاي آر هايلوكس تي 1+، على أن تجري اختبارًا نهائيًا لها في جنوب إفريقيا قُبيل شحنها إلى المملكة العربية السعودية في أوائل ديسمبر.