قدَّم معهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة الأميركي اختبارًا جديدًا للاصطدام الجانبي أكثر صرامةً بقصد التصدي للحوادث على سرعات عالية التي تستمر في التسبب بوفيات. ومع ذلك، فإن المجموعة الأولى من السيارات متداخلة الأوجه (كروس أوفر) الصغيرة التي خضعت للاختبار المعهد الجديد حققت نتائج مخيبة للآمال، حيث حصل طراز واحد فقط على تصنيف جيد من أصل 20 طرازًا، وهذه النتائج لم تكن مفاجئةً وفقًا لمعهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة.

قال السيدة بيكي مولر، كبيرة مهندسي البحوث لدى المعهد: "من الواضح أن هذه النتائج ليست رائعة، لكنها تتماشى مع ما توقعناه عندما اعتمدنا هذا الاختبار الأكثر صرامة" علمًا بأن بحوث بيكي شكلت الأساس لإجراءات الاختبار الجديد - باسم السلامة، كما هو الحال دائمًا.

المعرض: مازدا سي أكس 5 طراز 2022

من بين الطرازات التي خضعت للاختبار، حصل مازدا سي أكس 5 فقط على تصنيف جيد، حصلت تسع سيارات على تصنيف مقبول وهي: أودي كيو 3، وبويك إنكور، وشيفروليه تراكس، وهوندا سي آر – في، ونيسان روج (تعرف باسم أكس ترايل في الأسواق العربية)، وسوبارو فورستر، وتويوتا راف 4، وتويوتا فينزا، وفولفو أكس سي 40.

ومع ذلك، حصلت ثماني سيارات، وهي: شيفروليه إكوينوكس، وفورد إسكيب، وجي أم سي تيراين، وهيونداي توسون، وجيب كومباس، وجيب رينيجايد، وكيا سبورتايج، ولينكون كورسير - على تصنيف هامشي، في حين حصلت هوندا أتش آر – في، وميتسوبيشي إكليبس كروس على تقييمات ضعيفة.

كانت جميع السيارات التي خضعت للاختبار من طرازات العام 2021، باستثناء ميتسوبيشي آوتلاندر، التي لم تخضع لتحديثات في 2021، لذلك اختبر المعهد طراز 2020. قال معهد التأمين للسلامة على الطرقات السريعة أن جميع التصنيفات ستبقى ساريةً على طرازات عام 2022، مثل مازدا سي أكس 5 للعام 2022 الظاهرة أعلاه، باستثناء سيارتين جيب كومباس وهيونداي توسون.

تتضمن التحديثات على اختبار الاصطدام الجانبي الأكثر صرامة حاجزًا أثقل يتحرك بسرعة أعلى لمحاكاة السيارة التي تتسبب بالحادث. يزن الحاجز 1,896 كلغ، أي إنه مقاربٌ لوزن مركبة رياضية عملانية حديثة متوسطة الحجم، يصطدم بالمركبة الخاضعة للاختبار بسرعة 60 كلم/ س.

تجدر الإشارة إلى أنه في اختبار الاصطدام الجانبي الأصلي، الذي بدأ معهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة بتطبيقه في عام 2003، كان الحاجز يزن 1,497 كلغ، ويصطدم بالمركبة الخاضعة للاختبار بسرعة 50 كلم/ س.