توجد هناك بعض شركات السيارات الهندية مثل تاتا وماهيندرا حيث أنها توفر وسيلة نقل زهيدة التكلفة بجانب وجود مركبة فورس تراكس وهي سيارة قادرة على استيعاب 13 راكب، من شأن فازيراني إيكنوك أن تغير الصورة النمطية عن السيارات التي يجري انتاجها بالكامل في الهند.

وقامت شركة فازيراني سابقا بتسريب لمحة عن سيارتها الكهربائية الخارقة شال تمهيدا للكشف عنها خلال مهرجان جوودوود للسرعة 2021 وبالتالي يبدو أن الشركة مهتمة أكثر بالسيارات الخارقة التي تعمل على الكهرباء.

المعرض: فازيراني إيكونك

ستحتوي فازيراني إيكنوك على بطارية تزود المحرك الكهربائي بالطاقة اللازمة للحركة، تتميز هذه البطارية بأنه يتم تبريدها بواسطة الهواء حيث أن ذلك يساعد في الحفاظ على بساطة التصميم العام بخلاف العديد من شركات السيارات الأخرى التي تعتمد على السوائل، يساعد ذلك أيضا في الحفاظ على وزن خفيف ويبلغ 738 كلغ.

تؤكد الشركة أن المحرك الكهربائي يستطيع انتاج 722 حصان وهو بالتالي ما يساعد في توفير التسارع من 0-100 كلم/س خلال 2.54 ثانية فقط، من الممكن وصفها بأنها أسرع سيارة قامت الهند بإنتاجها "عند الخروج من خط الإنتاج طبعا" بجانب أنها حتما ستكون أخف سيارة كهربائية حيث أن العديد من السيارات الكهربائية تعاني من الوزن المرتفع بسبب البطارية الكبيرة والملحقات التابعة لها.

تجدر الإشارة إلى أن فازيراني إيكنوك تتمتع بإنسيابية عالية جدا للنموذج الإختباري ونأمل أن تتمتع نسخة الإنتاج التجاري بالميزة ذاتها من أجل توفير سيارة كهربائية تتمتع بأقل معامل إختراق هواء ممكن.

لا تزال فازيراني إيكنوك سيارة إختبارية فيما أنه لم يجري بعد تأكيد أي تفاصيل بخصوص إدخالها للإنتاج، علما أنها نخضع حاليا للاختبارات على حلبة ناتراكس بالقرب من إندور، من الممكن أن يجري الإستعانة بالتقنية في هذه السيارة لسيارات أخرى قادمة.

تعود ملكية فازيراني إلى مؤسسها شانكي فازيراني حيث أنه سبق له العمل ضمن رولز-رويس ومجموعة جاكوار لاند روفر مما ساعد على إكتساب الخبرة الكافية للعمل في مجال السيارات. 

تجدر الإشارة إلى أن بساطة تصميم مكونات نظام الدفع للسيارات الكهربائية ساعدت في وجود علامات سيارات حديثة تقوم بتصنيع هذه السيارات ومن الممكن ظهور شركات أخرى لاحقا.