تسعى مازدا ووفقا للشائعات المتداولة لزيادة المحركات الهجينة ضمن خيارات طرازاتها حيث جرى ذلك من خلال بريد إلكتروني للنسخة الأجنبية من موقع motor1 يفيد برغبة الشركة بتوفير محرك هجين لسيارة الرودستر إم إكس5.

لم تقم مازدا بشرح المزيد من التفاصيل لكن في المقابل يقوم موقع Autocar بتحليل المزيد من الألغاز المتعلقة بذلك والتي ستظهر مستقبلا.

 

من المحتمل أن يحتوي الجيل الخامس والقادم من مازدا إم إكس5 على محرك رباعي الإسطوانات يعمل بتقنية سكاي اكتيف بجانب وجود شاحن سوبرتشارجر للمزيد من القوة بجانب وجود ميزة التحكم بالإشعال من أجل توفير أفضل قدر ممكن من الأداء، من الممكن ان تجهز السيارة ببطارية بقوة 48 فولت تساعد على توفير الوقود بأفضل صورة ممكنة.

وفقا لمازدا فإنه من المتوقع أن يستطيع المحرك الجيل القادم من طراز إم إكس5 انتاج قوة أكبر بنسبة 30% بالمقارنة مع الجيل الحالي المتوفر من المحرك ذاته "سكاي اكتيف جي"بجانب توفير الوقود أيضا بنسبة 30 بالمئة، تؤكد مازدا أن أداء المحرك سيكون مميزا على مدى عمره وليس فقط لإجتياز الإختبارات من قبل السلطات المحلية.

يتوفر محرك سكاي اكتيف اكس الذي يحتوي على محرك كهربائي مساند في كلا طرازي 3 و سي إكس3 حيث أنه من أبرز مزاياه توفير عزم دوران يضاهي محركات الديزل بالتزامن مع الحفاظ على مستوى دورات محرك البنزين. 

لا توجد معلومات مؤكدة حول المحرك الذي سيتوفر في الجيل القادم من مازدا إم إكس5 حيث أنه من الممكن تطوير محرك سكاي اكتيف بسعة 1.5 ليتر يعمل بجانب محرك كهربائي مساند أو المحرك الهجين الحالي بسعة 2.0 ليتر لكن مع التعديل على إعدادات ضبط المحرك.

من ضمن الأمور التي يجري التركيز عليها في تطوير الجيل المقبل من مازدا إم إكس5 توفير أخف وزن ممكن وهو أمر لا بد منه من أجل توفير متعة القيادة حيث أن هذه المسألة لطالما ميزت الأجيال السابقة، يعني ذلك إمكانية توفر الخيار اليدوي من علبة التروس بجانب وجود تقنية Mild hybrid عوضا عن وجود البطارية بداخل السيارة أو حتى وجود محرك هجين.

فيما يتعلق بالتصميم فإنه من المحتمل أن يجري التركيز على الزوايا الحادة بالتزامن مع توفير الطابع الشرس بشكل لافت من أجل التميز الكافي.