قرر أحد الأشخاص القيام بخطوة ربما لم يتوقعها أحد وهي توفير نسخة سي إس إل من طراز بي إم دبليو إم2 من الجيل السابق، جرى ذلك بالتعاون مع عدة أشخاص للخروج بالنتيجة المطلوبة.

في البداية جرى تعديل المنظومة الميكانيكية على بي إم دبليو إم2 وتجديدًا مكونات المحرك السداسي الإسطوانات سعة 3.0 ليتر مع شاحن تيربو، تضمنت التعديلات نظام جديد لكلا من نقل الحركة والعادم، بفضل ذلك بات ناتج القوة يبلغ 520 حصان و660 نيوتن متر من عزم الدوران علما أن ذلك جرى بالتعاون مع ورشة بيك أوتو ريسينج.

المعرض: بي إم دبليو إم2 سي إس إل

من أجل توفير التماسك الملائم بالتزامن مع زيادة ناتج القوة جرى اعتماد مكونات جديدة لجهاز التعليق من شركة AST مما ساعد بدوره في توفير الثبات الكافي سواء عند إجتياز المنعطفات أو على السرعات المرتفعة.

تم أيضا تخفيف الوزن بمقدار 110 كلغ بالمقارنة مع النسخة القياسية من بي إم دبليو إم2 كومبيتشن وهو بالتالي أمر كفيل بزيادة الإثارة وقد يشبهها البعض بنسخة سي إس إل من طراز إم3 فئة إي46.

 بجانب ذلك تم تركيب عدة زوائد خارجية تزيد من الطابع الرياضي للسيارة وهو أمر طبيعي حيث يمكن ملاحظة غطاء المحرك المكون من ألياف الكربون والأمر ذاته بالنسبة للصندوق الخلفي، يبرز أيضا الجناح الخلفي المكون من قطعتين بجانب مشتت الهواء المكون من ألياف الكربون.

بجانب ذلك فقد تم اعتماد عجلات أخرى من شركة بي بي إس تتميز بتصميم الأذرع الرفيعة وتبرز غطاء أقراص المكابح باللون البرتقالي مما يزيد من التميز بجانب زيادة قدرة الكبح، بالطبع تم الإستعانة بالإطارات من ميشلان.

حصلت المقصورة بدورها على بعض التعديلات والتي تمثلت في مقاعد رياضية جديدة تمتاز بأطرافها البارزة من أجل تثبيت الركاب الأماميين بإحكام كما أنها تتميز من خلال تخصيص حيز يظهر من خلاله مشبك تثبيت حزام الأمان مما يساعد في تسهيل تثبيته وفكه.

يظهر في مقطع الفيديو المرفق قيام المدون جو أكيليس بإستعراض كافة التعديلات التي تم إدخالها على بي إم دبليو إم2 سي إس إل كما أنه قام بقيادة السيارة لمعرفة التغييرات التي طرأت على الأداء.