بدأت شراكة كين بلوك الجديدة مع أودي تؤتي ثمارها فعلًا، إذ تم نشر مقطع مرئي جديد يعرض زيارته لـ أودي تراديشن، متحف الشركة الخاص غير المفتوح للعموم، وشعر البطل الأميركي بالرهبة مما رآه، ففي المتحف هذا تصطف كنوز علامة الحلقات الأربع المتداخلة بترتيب زمني، وكين حصل على فرصة تجربة اثنتين منهما في جولة.

اختار الرجل اثنتان من أكثر عينات سيارات الراليات إثارة للاهتمام في المجموعة. الأولى أودي سبورت كواترو أس 1 إي 2. والأخرى النموذج الأولي من المجموعة أس. يُعدّ كين سادس شخص يقود هذا النموذج.

من الواضح أن سبورت كواترو أثارت حماسة كين أكثر، هذا منطقي، إنها من بين السيارات المسؤولة عن إشعال شغفه بالراليات. إضافةً إلى ذلك، قاد سائق الراليات الأسطوري والتر رورل هذه السيارة سابقًا.

external_image

عملت أودي على تعديل هذه السيارة وخفض تأديتها للحفاظ على منظومة الدفع، وأُحيط كين علمًا بأنه لم يُسمح له بعمل حركات انجراف دائرية. مع ذلك، كان بإمكانه الضغط على السيارة حتى أقصى قوتها على مدرجات قاعدة جوية فارغة. لا بدّ أن ممثل أودي تراديشن كان يرتجف خوفًا على السيارة.

يُعدّ النموذج الأولي لسيارة المجموعة أس أكثر تميزًا، كان من المفترض أن تكون الفئة أكثر قوة وتأدية من سيارات المجموعة ب، حيث لم يكن لزامًا على الصانعين إنتاج سيارات رالي بمظهر شبيه بسيارات الإنتاج التجاري الواسع. ومع ذلك، تسببت الحوادث القاتلة خلال موسم 1986 في موت المجموعة أس، إضافة إلى المجموعة ب عمومًا.

تستعير سيارة أودي مجموعة أس المحرك من سيارة سبورت كواترو، ولكن ثُبّت بوضعية وسطية، قال كين بأن هذا يُعطينا سيارة ذات انقيادية أكثر توازنًا مقارنة بحالات الانزلاق الأمامي الشائعة في سيارة سبورت كواترو، كما تنطلق ألسنة اللهب من أنابيب العادم في السيارة الأحدث، وهو أمر مثيرٌ دائمًا عن رؤيته.

جرّب كين بلوك في نهاية المقطع المرئي سيارة أودي في 8 دي تي أم من حقبة التسعينيات، كانت أكبر من السيارات الأخرى في البطولة، لكن نظام الدفع المستمر على جميع العجلات كواترو ساعد سيارة الصالون على الفوز بلقب بطولة ألمانيا لسباقات السيارات السياحية موسمي 1990 و 1991.