غني عن القول أن مدى السير هو شيء يبحث عنه مشترو السيارات الكهربائية قبل قيامهم باتخاذ قرار الشراء، وهم محقين في ذلك. نظراً لأن شبكات شحن البطاريات لا تزال غير واسعة الانتشار مثل محطات الوقود، فمن المهم أن تتمكن من الوصول إلى أبعد ما يمكنك قبل الحاجة للعثور على مكان لإعادة شحن السيارة.

هذا هو السبب في أن الشركات التي تدخل عصر السيارات الكهربائية تهدف إلى زيادة مدى سير هذه السيارات بقدر ما تستطيع. بل إن البعض يحاول تجاوز مدى 1000 كيلومتر للسيارة.

المعرض: بي أم دبليو آي 4 إي درايف 40 و أم 50

لكن ليس بي أم دبليو، على ما يبدو. هذا وفقاً لديفيد فيروفينو، قائد مشروع بي أم دبليو آي 4 طراز العام 2022، في مقابلةٍ مع المجلة الأسترالية ويتش كار.

وقال فيروفينو في مؤتمر إعلامي في أستراليا: "مدى ألف كيلومتر ليس هدفاً نتطلع اليه في سياراتنا الكهربائية بالكامل".

أضاف فيروفينو بأن المدى الأقصى يعتمد على الفئة الذي يتم تقديم السيارة فيها. في حالة صانع السيارات الألماني، لا تحتاج سيارة آي 3 المخصصة للمدينة إلى مدى 600 كيلومتر، بينما هذه الكمية "حل مناسبٌ جداً للعملاء" في طراز آي 4.

تجدر الإشارة إلى أن لدى سيارة آي 4 ما يكفي من طاقة البطارية لاجتياز 590 كيلومتر حسب دورة القيادة العالمية الموحدة للمركبات الخفيفة وما يصل إلى 483 كيلومتر وفق اختبار وكالة حماية البيئة.

تكمن وجهة نظر فيروفينو في حقيقة أن بي أم دبليو تستثمر أيضاً في تحسين شبكة الشحن الخاصة بها لجعل الرحلات الطويلة مجديةً حتى مع سيارات ليس لديها المدى الأكبر.

قال فيروفينو للمجلة الأسترالية: "ليس لدينا فقط التطورات في تكنولوجيا البطاريات، بل لدينا أيضاً شبكة الشحن العامة - التي تنمو بسرعة. السفر عبر أوروبا من النرويج إلى إيطاليا هو بالفعل تجربة ممتعة عندما تفعل ذلك في سيارة كهربائية".

أضاف فيروفينو أن سرعة الشحن يجب أن تحرز تقدماً أيضاً. في حالة آي 4، يزعم أنه يمكنه الشحن من 10 إلى 80 بالمائة من سعتها خلال 31 دقيقة باستخدام شاحن سريع بالتيار المستمر قدرته 200 كيلووات.