الإصدار العاشر من لعبة دبليو آر سي ليس سيئًا، فمعه تتوفر اللعبة الآن لمنصات الألعاب الحالية والسابقة بالإضافة إلى الحاسب الآلي الشخصي، إنها لعبة رالي ممتعة وهي تبدو جيدة إذ أنها تُشعر اللاعب بالرضى، وبالتأكيد تمنحه شعورًا غامرًا بالقيادة المثيرة بفضل وضعية التسابقية التي تشمل القيادة إضافةً إلى تأسيس فريق سباق كامل وإدارته. إلا أنك ستلاحظ أننا لم نقُل بأنها "رائعة"، لأن دبليو آر سي 10 فيها عيب قاتل؛ عيبٌ يُصيب غالبًا الأجزاء التالية من اللعبة التي تأتي دون أن تُقدِّم شيئًا جديدًا إلى اللعبة.

لدينا بعض الخبرة في هذا المجال، حيث قُمنا بمراجعة الإصدار التاسع من دبليو آر سي في سبتمبر 2020. لقد حصلت بسهولة على لقب أفضل لعبة تحمل اسم دبليو آر سي على الإطلاق. لذلك من المسلَّم به أن على الإصدار العاشر آمال كبيرة لتلبيتها. كما كان من قبل، جربنا الإصدار الأحدث على جهاز الألعاب أكس بوكس ون أكس على شاشة دقة 4 كاي بتقنية التصوير بالمدى النشِط العالي، باستخدام نسخة معدلة من المقود للألعاب لوجيتيك طراز جي 920 تفاعلية.

لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لنعلم بأن الإصدار العاشر من دبليو آر سي يوازي النسخة السابقة، قدّمت تجربة قيادة دفعتنا للابتسام، إنها ليست صعبة مثل دايرت رالي 2.0. تبدو اللعبة جيدة مثل اللعبة القديمة أيضاً، وهذه كلها أشياء جيدة لأن الإصدار التاسع يُعدّ خطوة كبيرة إلى الأمام بالنسبة للعبة. لكن سؤال الأهم هو: إذا كان الإصدار العاشر يقدم تجربة مشابهة للإصدار التاسع، فلماذا أشتري النسخة الأحدث؟

المعرض: مراجعة لعبة دبليو آر سي 10

المزيد من السيارات ، المزيد من المسارات:

يشير ناكون و كاي تي للسباقات – مطورو اللعبة - إلى المحتوى الإضافي في الإصدار العاشر من دبليو آر سي، مع التركيز على تاريخ بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي". بصرف النظر عن المشاركة في 19 راليًا كلاسيكيًا في الوضعية التاريخية، يمكنك القفز مباشرة داخل الكثير من المراحل الخاصة العريقة، حيث يمكن القول إن راليا أكروبوليس [اليونان] وسان ريمو [إيطاليا] هما الأفضل في المجموعة. المراحل تنتمي لتلك المرحلة أيضاً، مع اللوحات الإعلانية التي تعرض إعلانات تعود لتلك الحقبة هذا إن كان لديك لحظة عابرة لإبعاد عينيك عن الطريق. يقترب المتفرجون من الطريق في بعض المراحل الكلاسيكية، تذكرنا بالتصرفات المتهورة في حقبة سيارات "المجموعة ب".

ستجد أيضًا المزيد من السيارات القديمة للاستمتاع بقيادتها، بما في ذلك سيارات سوبارو وميتسوبيشي. كانت هذه العلامات التجارية غائبة بوضوح في دبليو آر سي 9، ولكن هنا حيث لدينا لعبة قوية للعب بها في في دبليو آر سي 10.

يمكن قيادة سيارة سوبارو دبليو آر كس من العام 1997 التي قادها السائق البريطاني كولين ماكراي، لكن يتوافر هذا الخيار لأولئك الذين طلبوا اللعبة مسبقًا وقد بدأت المُغامرة الآن، ومن غير الواضح إن كانت ستظهر لاحقًا، ولكن للأسف ، يمكنك على الأقل الاستمتاع بسيارة ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 5، أليس كذلك؟ بالتأكيد، إذا اشتريت الإصدار الأوسع والأكثر تكلفة من اللعبة، والذي يضيف أيضًا مرحلة رالي إضافية وحزمة للمبتدئين لمساعدتهم في المراحل الأولى من وضعية المسيرة المهنية. ومع سيطرة سوبارو وميتسوبيشي على مشهد الرالي لأكثر من عقد من الزمان، فإن التباهي بوجود هؤلاء المُصنّعين في دبليو آر سي 10 بدون وجودهما في اللعبة القياسية يبدو وكأنه طُعم كبير للانتقال نحو النسخة الأرقى.

أما بالنسبة للسيارات القديمة الأخرى، فإننا ممتنون لوجود تويوتا سيليكا، ولكننا لا نجد سيارات فورد الكلاسيكية من تلك الحقبة مثل سييرا كوزوورث أو إسكورت أو آر أس 200. وكان هناك بالتأكيد عدد أكبر من سيارات سوبارو وميتسوبيشي يتنافسون في دبليو آر أسي أكثر من مجرد مشاركات فردية لسيارات دبليو آر أكس أو إيفوليوشن. لا يمكننا إلا أن نفترض أن هناك نوعًا من مشكلة الترخيص التي يعملون عليها. مع أنّ هذا لا يفسر سبب عدم تضمين سيارات سوبارو وميتسوبيشي في النسخة القياسية من اللعبة.

نفس طريقة اللعب القديمة ، نفس المشاكل القديمة:

قد يكون هذا أسهل على الجميع لو حسّنت لعبة دبليو آر سي 10 النواحي الفيزيائية وملاحظات الطريق وردود الفعل على المقود ومعايير ضبط السيارة. لا تزال السيارات عصبيةً بعض الشيء، على الرغم من أننا نُشيد بعمل كاي تي للسباقات لابتكارهم خصائص مميزة للغاية للسيارات من طرازات السحب الأمامي أو بالدفع الخلفي أو الدفع على جميع العجلات. ستحتاج إلى التدرب على كل منصة لعب قبل التسابق، وستحتاج إلى التدرب على المراحل أيضاً. ملاحظات الطريق جيدة، لكن المتسابقين الخبراء سيجدونها تفتقر إلى التفاصيل. كما يظهر فيها أخطاء في بعض الأحيان، خاصةً مع السرعات خلال عبور المنعطفات واختصارات المسار، من الصعب القيادة بسرعة قصوى عندما لا يكون هنالك ثقة بينك وبين ملّاحك.

بالنسبة إلى ردود الفعل على المقود، تروج اللعبة بقوة لـ فاناتيك، وهو مقود للألعاب يتفوق على لوجيتيك. ومع ذلك، هذا ليس عذرًا للحصول على ردود فعل متواضعة على أي مقود يُفترض بأنه مدعوم من اللعبة، حيث يمكن أن تكون تأدية دبليو آر سي 10 أفضل. يكاد يكون من المستحيل إيجاد توازن بين استجابة التوجيه والانزلاق ، يبقى الشعور بالمقود خفيفًا حتى في أقوى الإعدادات، تمكنا من التوصل إلى حل وسط مقبول، لا زال بالإمكان حصول لحظات الانتقال من الانزلاق الأمامي الهائل إلى الانزلاق الخلفي المفرط دون سابق إنذار.

يمكن أن يساعد ضبط الإعدادات في السيارة في ذلك، لكن الواجهة المتقدمة تعرض أرقامًا عشوائية بدون سياق لما تعنيه. على هذا النحو، يصبح ضبط السيارة أمرًا محبطًا للغاية ويستغرق وقتًا طويلاً من محاولات "التجربة والخطأ" الخالصة. ما يدفعك لقول عبارات غير ذات معنى مثل "سأثبِّت النوابض الأمامية حتى 25000، وضغط ممتصات الصدمات إلى 3000".

نتمنى لو قامت كاي تي للسباقات بوضع الأرقام بوحدات حقيقة وملموسة مثل الكيلوغرام والبوصة والسنتيمتر والدرجة، وما إلى ذلك مثل العديد من ألعاب السباقات الأخرى. يأتي هذا بمنزلة ارتداد إلى النسخ السابقة من دبليو آر سي الأقدم والأقل إنجازًا، ويتعارض مع الأصالة التي تحاول اللعبة الحالية تأسيسها.

للأسف، كانت جميع الانتقادات المذكورة أعلاه موجودة في نسخة دبليو آر سي 9 على منصة أكس بوكس. ومن وجهة نظرنا، لم يتم المساس بها في دبليو آر سي 10. ظهرت مشكلات بمعدلات عرض إطارات الصور من وقت لآخر أثناء اللعب، والتي نتحقق منها بمقارنتها مع دبليو آر سي 9 للتأكد من أنها ليست مشكلة خاصة بمنصة الألعاب أكس بوكس.

مع أزيز السيارات في دبليو آر سي 9 أمضينا فترة ما بعد الظهيرة في الاستمتاع بالنسخة القديمة بدلاً من النسخة الجديدة. هذا وصف معّبر.

قريب جدًا، ولكن حتى الآن:

بالرغم من كل ما قيل، تُعدّ لعبة دبليو آر سي 10 جيدة في جوهرها. إنها ليست مثالية، ولكن الجماهير المحبّة للراليات والتي تسعى للحصول على تجربة غامرة لبطولة العالم للراليات WRC ستقدّر كل ما تقدمه اللعبة. ومع ذلك، فإن الصيغة هي نفسها كما في دبليو آر سي 9، لذلك لا تبدو بأنها لعبة جديدة. مستوى القيادة نفسه، وتبدو نفسها، حتى إن فيها نفس النواقص. إضافة مراحل 2021 والمحتوى التاريخي في الحزمة القابلة للتحميل للعبة دبليو آر سي 9 سيكون جيدًا، ولكن للأسف، هذا ليس المكان الذي يمكن الحصول منه على أموال. كما نشك في أن الشد والجذب واللعب على وتر محتوى سوبارو وميتسوبيشي، ومن ثم عدم تقديم أي منهما في اللعبة الأساسية سيزعج العديد من المشجعين.

إذا كان لديك بالفعل دبليو آر سي 9، فمن الصعب تبرير دفع المزيد مقابل المزيد من الشيء نفسه في دبليو آر سي 10. إذا كنت تتطلع إلى الدخول في لعبة دبليو آر سي، فمن المحتمل أن يكون شراء النسخة القديمة بسعر أقل مناسبًا للعديد من اللاعبين. أو، إذا لم يكن الحصول على صلة موثوقة ببطولة العالم للراليات بنفس أهمية الاستمتاع بتجربة رالي مع خصائص فيزيائية وملاحظات طريق وسيارات تاريخية أفضل، فإن لعبة دايرت رالي 2.0 لا تزال اللعبة الأفضل، في الأقل على منصة أكس بوكس.

تتوفر لعبة دبليو آر سي 10 الآن لأجهزة الحاسب الآلي وجميع منصات الألعاب الرئيسية بما في ذلك أكس بوكس ون سلسلتا أكس/ أس، وبلايستيشن 4 و 5، ونينتندو سويتش.