ظهر نظام التوجيه بالعجلات الخلفية للمرة الأولى في سيارات الإنتاج التجاري عام 1985 على سيارة نيسان سكاي لاين جي تي أس، وتبع ذلك بعد سنوات عدة سيارات أخرى استخدمت أشكالًا مختلفةً من هذه التقنية؛ هوندا بريليود أس آي 4 دبليو أس، وميتسوبيشي 3000 جي تي في آر 4/ جي تي أو، والشاحنات الخفيفة من جنرال موتورز المجهزة بنظام كوادراستير للتوجيه بالعجلات الأربعة، وصولًا إلى رينو لاغونا. لذا، فإن التوجيه بجميع العجلات، كما يفضل البعض تسميته، ليس تقنية جديدة كليًا.

 

المعرض: صور تجسسية مرسيدس جي أل سي 2023 مع نظام التوجيه بالعجلات الخلفية

ومع ذلك ، تمكنت مرسيدس من الارتقاء بها إلى المستوى التالي مع طرازي أس كلاس و إي كيو أس، تبعه طرازات أحدث بنظام التوجيه بالعجلات الخلفية مثل أيه أم جي جي تي سي و آر، إضافة إلى طراز جي تي كوبيه أربعة أبواب. وفي طرازات القمة من العلامة الألمانية فإن نظام التوجيه بالعجلات الأربعة القياسي يعمل على توجيه العجلات الخلفية بزاوية 4.5 درجات، ترتفع إلى عشر درجات في الخيار الإضافي. تُظهر لقطات تجسس جديدة أن طراز جي أل سي سيكون التالي في الحصول على هذه التقنية، على الأرجح بصيغته القياسية.

هذا ليس مستغربًا بالنظر إلى أن طراز سي كلاس للعام 2022 مُجهّز اختياريًا بنظام توجيه بالعجلات الخلفية بزاوية 2.5 درجة. كيف يعمل؟ تدور العجلات الخلفية في الاتجاه المعاكس للعجلات الأمامية على سرعة تقل عن 60 كلم/ س، في حين تدور جميع العجلات الأربع في نفس الاتجاه عند السرعات العالية.

لا يقلل توجيه العجلات الخلفية من نصف قُطر دائرة الدوران وحسب، ما يجعل السيارة أكثر قُدرة على المناورة في الشوارع الضيقة والمزحمة داخل المُدن، بل ويزيد من ثباتها، خاصة عند الانعطاف بسرعات أعلى. يخبرنا المنطق بأن طراز جي أل سي الجديد سيكون له نفس الإعداد المستخدم في سي كلاس، لأن كلا السيارتين، الصالون سي كلاس ومتداخلة الأوجه جي أل سي مترابطتان ميكانيكيًا.

هذا يعني أيضاً بأن طراز أيه أم جي جي أل سي 63 سيخسر محرك في 8 القوي لمصلحة محرك أصغر من اربع أسطوانات مدعوم كهربائيًا مستعار من سيارات أيه أم جي 45 الصغيرة. كما هو الحال مع أحدث طراز من سي كلاس، فإن جميع أنظمة الدفع في طراز جي أل سي ستتألف من محركات ذات أربع أسطوانات، وهذه علامة أخرى على الاتجاه الحتمي لتقليص حجم المحركات خلال التحوّل نحو عهد السيارات الكهربائية.

يبدو أن النموذج الأولي للتجارب الذي شوهد بالقرب من حلبة نوربورغرينغ شبه جاهز لدخول مرحلة الإنتاج التجاري، على الأقل من حيث ألواح الجسم والمصابيح. ما قد يشير إلى أن العرض العالمي الأول  للسيارة سيكون خلال الأشهر المقبلة، لكي يتوافر طراز جي أل سي إلى جانب شقيقه سي كلاس. قدّمت مرسيدس مؤخرًا فئة أول تيراين من سي كلاس التي تستند على جسم إستيت للمرة الأولى في تاريخ هذا الطراز، وقد يؤثر هذا على مبيعات جي أل سي في فئة السيارات متداخلة الأوجه.