طبّعت وسائل الإعلام السائدة الجمهور على فكرة أن المركبات الكهربائية عرضة للاشتعال، إذ تغطي على نطاق واسع كل حدث من هذا القبيل. لكن الحقيقة هي أن احتمالية اشتعال النيران بالسيارات التي تعمل بمحركات احتراق داخلي أعلى من السيارات الكهربائية. على سبيل المثال، تكشف بيانات تيسلا عن حرائق المركبات للفترة 2012 - 2020 أنه كان هناك حريق في مركبة واحدة لكل 205 مليون ميل (329,915,520 كيلومترًا) يتم اجتيازها.

المعرض: تيسلا موديل واي 2021

وللمقارنة، فإن المعدل الوطني في الولايات المتحدة هو حريق سيارة واحد لمسافة 19 مليون ميل (30,577,536 كيلومترًا)، وذلك وفقًا لبيانات الجمعية الوطنية للحماية من الحرائق ووزارة النقل الأميركية.

من المرجح أن تشاهد حريقًا في سيارة بمحرك احتراق داخلي أكثر من سيارة كهربائية، وقد عرف سائق تيسلا موديل واي من وودبريدج بولاية نيو جيرسي ذلك مباشرة.

في الفيديو الذي نشرته قناة وام بام تيسلا كام على يوتيوب، يمكننا أن نرى صور سيارة تيسلا خلف سيارة بي أم دبليو أكس 1 رمادية. بعد أن انعطفت السيارة يمينًا، بدأ الدخان يتصاعد من أسفل السيارة الألمانية من فئة المركبات متداخلة الأوجه.

لسبب ما، لم يلاحظ سائق بي أم دبليو سحابة الدخان الكثيفة خلفه واستمر في مسيرته. ما دفع برايان، سائق سيارة تيسلا، إلى السعي وراء سيارة بي أم دبليو لإعلام سائقها بأن سيارته تحترق. أطلق سائق موديل واي البوق لجذب انتباه سائق بي أم دبليو أكس 1 عدة مرات، وتمكن أخيرًا من لفت انتباهه عند إشارة المرور، وعندما فتح سائق بي أم دبليو النافذة، صرخت زوجة بريان عليه قائلةً "سيارتك تحترق!"

لقد كانت حقًا لحظة منقذة لحياته، لأنه بعد لحظات من خروجه من السيارة، التهمت النيران المندفعة من تحت السيارة بأكملها في انفجار. تمكنا من مشاهدة هذا الموقف العظيم بفضل خاصية عدسة التصوير تيسلا كام في تيسلا موديل واي.

الآن، لا نتوقع أن تُظهر محطات التلفزة هذا المقطع المرئي في نشراتها الإخبارية. ولكن ماذا لو كان الوضع معكوسًا مع وجود سيارة تيسلا موديل واي تحترق.