بدأت عمليات تسليم أول سيارة فولكس فاجن آي دي. 3 الكهربائية فئة الإصدار الأول قبل عام واحد تقريبًا، لذا فقد حان الوقت لمشاهدة التقارير الأولى حول تراجع تأدية مدخرة الطاقة (البطارية).

نشرت قناة "حياة بطارية" مؤخرًا مقطعًا مرئيًا حول تأدية سيارة آي دي. 3 بعد عام واحد من اقتنائها، مع مدخرة طاقة 62 كيلووات ساعي (منها 58 كيلووات ساعي قابلة للاستغلال)، اجتازت السيارة 22,644 كيلومترًا، يصل مدى السير لدورة الشحن الواحدة لهذه السيارة إلى 420 كيلومترًا وفق اختبارات دورة القيادة العالمية الموحدة للسيارات الخفيفة.

قد لا يكون هذا هو الأنموذج الأفضل للحديث عن تدهور تأدية مدخرة الطاقة، حيث قطعت السيارة أول 15,000 كيلومتر خلال الأشهر الثلاثة الأولى من امتلاكها. في ذلك الوقت، كان يتم شحن السيارة حصريًا تقريبًا (90 بالمئة من الوقت) باستخدام شاحن سريع بالتيار المستمر استطاعته 100 كيلوواط إلى كامل السعة، مع استهلاكها بانتظام إلى نسبة أقل من عشرة بالمئة من حالة الشحن. في وقت لاحق ، تغير نمط الاستخدام بمعظمه إلى شاحن بالتيار المتناوب استطاعة 11 كيلووات حتى 80 بالمئة من مستوى الشحن.

لمعرفة كيف يتغير النطاق، أجرت قناة "حياة بطارية" اختبار مدى بسرعة 90 كلم/ س، ومقارنته بنتائج اختبار مماثل أُجري قبل عام. النتائج كما يلي:

سبتمبر 2021: 444.5 كيلومترًا تقريبًا

سبتمبر 2020: 456 كيلومترًا تقريبًا

الفارق: 2.5 بالمئة

اختلفت الظروف أثناء الاختبارات، لذا تم فحص استهلاك الطاقة الذي أظهرته السيارة، وحساب السعة القابلة للاستخدام من مدخرة الطاقة:

سبتمبر 2021: 122 وات/ كلم و 54.4 كيلووات ساعي تقريبًا

سبتمبر 2020: 129 وات/ كلم و 58.8 كيلووات ساعي تقريبًا

الفارق: 4.4 كيلووات ساعي أو 7.5 بالمئة

يعدّ هذا انخفاضًا كبيرًا. نعلم أنه غالبًا ما يكون أعلى تراجع في التأدية في السنة الأولى ثم يتباطأ هذا التراجع، ولكن نسبة 7.5 بالمئة لا تزال كبيرة.

فحص القائمون على القناة في اختبار إضافي الطاقة المستهلكة في شاحن سريع:

سبتمبر 2021: شحن من نسبة 8 بالمئة إلى 100 بالمئة عند 53.1 كيلووات ساعي وإجمالي 57.7 كيلووات ساعي تقريبًا

سبتمبر 2020: شحن من نسبة 2 بالمئة إلى 100 بالمئة عند 62.2 كيلووات ساعي وإجمالي 63.5 كيلووات ساعي تقريبًا

الفارق: 5.8 كيلووات ساعي أو نسبة 9.1 بالمئة.

أصبح الاختلاف ها هنا أكبر، لكننا لا نشعر بأن هذه المنهجية دقيقة بما يكفي، هناك العديد من العوامل التي قد تؤثر على النتيجة بنسبة مئوية قليلة. وهذا ما يدفعنا لانتظار المزيد من اختبارات المدى ومعرفة ما إذا كان المستخدمون الآخرون قد شعروا بتراجع بنسبة تتراوح ما بين 7 و 8 بالمئة، أو إذا كان هذا التراجع أكثر منطقية.