لا يزال انخراط شركة سوني في صناعة السيارات قائمًا، وذلك من خلال طراز فيجِن – أس الاختباري الذي كشفت عنه في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2020، تواصل الشركة اليابانية العريقة والعملاقة في صناعة الإلكترونيات تطوير الطراز الاختباري. حيث التقطنا في مايو الماضي صورًا تظهر تجارب على السيارة الاختبارية فوق الطرقات العامة.

وإذا تساءلتم عمّا تفعله سوني هذه الأيام بالطراز الاختباري، فإن السيد إيزومي كاوانيشي، النائب التنفيذي في شركة سوني، باحَ ببعض التفاصيل لموقع أخبار السيارات على الأنترنت، ولنقل بأنه قدَّم تحديثًا حول وضع السيارة.

وفقًا لـ كاوانيشي، فإنه ليس لدى سوني خطط واضحة في الوقت الراهن، كون الشركة تمر حاليًا في مرحلة الأبحاث والتطوير.

المعرض: صور تجسسية سوني فيجن أس الاختباري

قال السيد كاوانيشي لموقع أخبار السيارات: "علينا أن نعرف تمامًا الهدف الذي نسعى اليه من خلال المساهمة في خدمات النقل، هذا هو الأمر الأساسي، وعلينا مواصلة مرحلة الأبحاث والتطوير".

من الواضح بأن سيارة سوني فيجن – أس الاختبارية هي مختبر لما يمكن لليابانيين عمله في تطبيقات صناعة السيارات. هنالك نظام صوتي واقعي محيطي يخلق فقاعة صوتية لكل راكب، إضافة إلى تقنية الاتصال عبر شبكة الجيل الخامس يمكن ربطه بشبكة بلايستايشن.

فضلًا عن ذلك، ستستفيد السيارة من مخزون الترفيه الهائل لدى سوني: أفلام وموسيقى وألعاب، لإثراء تقنية السيارة والمحتوى الذي تقدمه.

أضاف كاوانيشي: "من أجل بناء مساحة الترفيه هذه في السيارة، علينا نغتنم الفرصة ونقدم النظام المناسب للمقصورة".

جدير بالذكر أن هذه السيارة لن تكون منتجًا آخرًا يحمل اسم سوني حيث يمكنك شراء واحدة وقيادتها، بل قد نرى علامات سيارات أخرى تشتري هذه التقنية من سوني، والهدف من ذلك تقديم أحدث نظم الترفيه وتقنيات القيادة الذاتية في السيارات.

الأهم من ذلك أن كاوانيشي قال بأن سوني ستقدّم مزيدًا من التفاصيل حول عملية تطوير فيجِن – أس الاختبارية في النسخة المقبلة من معرض الإلكترونيات الاستهلاكية.