عادةً لا ننشر أخبارًا عن صورٍ تجسسيةٍ لطرازات أطلقت فعلًا، ولكن نرغب باستثناء وحيد لسيارة جينيسيس GV60. لماذا؟ لأن تصميم هذه السيارة أثار جدلًا كبيرًا، وهذا لم نره منذ وقت طويل، وصف أحد المعلّقين بأن تصميم السيارة يُذكره بسيارة سيتروين C4 كاكتوس مع المصابيح الأمامية الرفيعة المزدوجة وفتحات التهوية ولونها الأخضر الفاتح الصارخ.

وإذا وضعنا كل هذا جانبًا، فإن سيارة GV60 تبدو فريدة. لن تُدرك بادئ الأمر بأن هذه السيارة الفخمة تتشارك نفس قاعدة العجلات النموذجية للسيارات الكهربائية E-GMP مع الطرازات النسيبة هيونداي أيونيك 5 وكيا EV6، حيث إن GV60 متداخلة الأوجه "كروس أوفر" قطعت أشواطًا فيما يخص الفخامة والتصميم المُمّيز. إنها لا تشبه أي سيارة متداخلة الأوجه – سواء كانت كهربائية أو تعمل بمحرك احتراق داخلي – مع أنّ البعض انتقدها بأنها ليست فخمة كفايةً. من المؤكّد بأن الصور الرسمية التي نُشرت أدّت دورًا في موجة الانتقادات السلبية، حيث ظهرت لنسخة بلون أخضر فاتح. إلا أن شكلها يبدو أكثر قُبولًا باللون الأسود.

المعرض: جينيسيس GV60 صورتجسسية دون تمويه

السيارة في الصور التجسسية تظهر بلا تمويه تقريبًا؛ اللهم باستثناء إخفاء شعار الشركة الصانعة ومستشعر الرادار في الأمام، وعدم إلصاق الشعارات في الخلف. بخلاف ذلك، تبدو السيارة بأنها النسخة النهائية الجاهزة للإنتاج التجاري. يتضمّن الجناح الخلفي مصباح توقف ثالث ما يمنحها مظهرًا رياضيًا نوعًا ما، في حين أن غطاء المحرك يشكّل صلة وصل مع نظيراتها من السيارات السائدة التقليدية.

لا تزال جينيسيس متكتمة حول المواصفات التقنية للسيارة، ولكن يبدو بأن هذه السيارة النموذجية تستخدم عجلات قطرها 20 بوصة، وعلى الأرجح إنها بحجم هيونداي أيونيك 5 وكيا EV6، ما يعني بأن طولها أقل من 4.7 أمتار، مع قاعدة عجلات طويلة، أي أنها تعد بمقصورة واسعة. يصل طول قاعدة عجلات أيونيك 5 إلى ثلاث أمتار تقريبًا، ما يجعلها أطول من قاعدة العجلات في هيونداي باليسايد – السيارة متداخلة الأوجه من الحجم الكبير، وكيا EV6، وكلاهما تصنعان على قاعدة عجلات بطول 2.9 متر.

هنالك فارق واحد بارز بين السيارة التي تم الكشف عنها رسميًا وتلك التي صُوّرت في كوريا الجنوبية في وقت سابق من هذا الأسبوع يتمثّل باستخدام مرايا جانبية بتصميم تقليدي بدلًا عن عدسات التصوير الصغيرة. إذ إن القوانين السارية في كثير من البلدان لم تُعدّل لتسمح لصانعي السيارات باستخدام عدسات التصوير بديلًا عن المرايا التقليدية، لذا لا خِيار أمام جينيسيس سوى تركيب مرايا تقليدية كي تتمكن من تسويق السيارة في تلك البلدان.

من المؤكّد بأن استخدام المرايا الجانبية التقليدية يعني الاستغناء عن الشاشتين في بطانة الأبواب الأمامية. لم يتمكن جواسيسنا من اختلاس النظر للمقصورة، ولكن يبدو بأن GV60 تتمتع بتصميم مختلف قليلًا للمقصورة مع تشطيبات بلون بُني فاتح ومقود بنفس اللون.

ما زلنا لا نعرف الكثير عن أول سيارة تعمل بالطاقة الكهربائية الصرفة من جينيسيس، بالرغْم من أنها ستكشف عنها للعموم في الأسابيع المقبلة، ومن المتوقع أن يبدأ بيعها قبل نهاية العام الجاري، أقله في السوق الكوري.