ستستبدل جِنِرال موتورز جميع وحدات مدخرات الطاقة (البطارية) في جميع سيارات بولت التي أنتجتها لغاية الآن، تتجاوز نفقات هذا الإجراء مليار دولار أمريكي، قالت المجموعة الأمريكية لإنتاج السيارات بأن توسعة أمر الاستدعاء السابق لسيارات بولت، لاحتمالية اندلاع حريق هو أمرٌ طوعي، وقامَت به بدافع الحذر الشديد. سيشمل أمر الاستدعاء المُوسَّع لسيارات بولت طرازات 2020 إلى 2022، إضافةً إلى مجموعة من طراز 2019 لم تستدعَ سابقًا. ومن ضمن السيارات المُستدعاة طراز بولت EUV من فئة السيارات مُتداخلة الأوجه (كروس أوفر).

المعرض: شيفروليه بولت EUV طراز 2022

نشأت هذه المشكلة بسبب عيوب في تصنيع البطاريات المُورَّدة من شركة LG في مصنعها في كوريا الجنوبية، وذلك حَسَبَ جِنِرال موتورز. قد ينجم عن هذه العيوب حريق، إلا أن المجموعة الأمريكية قالت بأن هذا أمر نادر. أشار تقرير لـ أخبار السيارات بأن تسع حرائق مؤكدة في الأقل كانت نتيجةً لهذه العيوب، ويُضيف طلب الاستدعاء المُوسَّع 37018 وحدة إلى قائمة الاستدعاء.

قال دوغ باركس، نائب المدير التنفيذي لجنرال موتورز لشؤون تطوير المنتجات العالمية والمشتريات وسليلة التوريد: "تركيزنا على السلامة، وفعل الشيء الصائب لعملائنا سبب كل قرار نتخذه في المجموعة. وبصفتنا قادة التحوّل نحو السيارات الكهربائية الصرفة مستقبلًا، فإننا نعرف بأن بناء الثقة والحفاظ عليها شيء هام. يمكن لعملائنا الشعور بالثقة بالتزامنا وباتخاذ الخطوات لضمان سلامة هذه المركبات".

المعرض: شيفروليه بولت الكهربائية 2022

صدر أول قرار استدعاء لسيارات بولت في نوفمبر 2020، وشمل طرازات 2017 و 2018 وعددًا من طراز 2019. وأشار طلب الاستدعاء إلى أنه يتعلّق باحتمالية اندلاع نيران في السيارات بمدخرات طاقة مشحونة بالكامل أو اقتربت من شحن سعتها الطاقوية بالكامل. تضمَّنت عملية الإصلاح المُؤقتة تحديث برنامَج تشغيل السيارة ليحدد سِعَة الشحن عند 90 بالمئة من السِّعَة الكاملة للبطارية خلال قيام المجموعة بعملية تحقيقات شاملة. وصدر أمر استدعاء ثاني في يوليو 2021 ونُصح مالكي بولت بأن لا يتراجع مدى القيادة في كل دورة شحن عن 113 كيلومترًا وركن السيارة في الخارج. وتبقى هذه الإرشادات ساريةً في الاستدعاء الجديد.

ولغاية الآن، ليس لدى جنرال موتورز إطار زمني محدد موعد توافر وحدات مدخرات الطاقة الجديدة (البطاريات) التي ستستخدم لاستبدال تلك المتضررة.