إنها أول سيارة بمحرك V6 تحمل شعار الحصان الجامح

عادت شركة فيراري إلى إنتاج مُحركات من ستّ أُسطوانات وذلك بعد فترة توقف طويلة، لكنها لن تُسمّي السيارة بـ دينو Dino. استمدَت السيارة اسمها من سعة المُحرِّك (2.9 ليترين) وعدد أُسطواناته (ستة)، إضافة إلى إلى لاحقة GTB التي تُشير إلى أنها سيارة تجوال سياحية برلينية Grand Turismo Berlinetta، إنه في الحقيقة مُحرِّك سعته ثلاث ليترات (2992 سنتيمِتر مُكعَّب تحديدًا) يُستخدم لأول مرة في التاريخ في سيارةٍ تحمل شعار الحصان الجامح، فهي البنت الروحية لسيارة دينو التي صُنِعَت قبل عُقود.

ربما تبدو سيارة فيراري الجديدة مع أُسطوانتين أقل من سيارة F8 تريبيوتو Tributo انحطاطًا في عُروض الشركة، لكن هذا ليس صحيحًا البتة عندما تأخذ بالاعتبار بأنها هجينة مع مدخرة طاقة قابلة للشحن Plug-in Hybrid.

لكن دعونا نتحدَّث أولًا عن مُحرِّك الاحتراق الداخلي، وهو جديد مُطوَّر بالكامل ولا علاقة له بمُحرِّك مازيراتي نيتُّونو Nettuno المُستخدم في سيارة مازيراتي MC20. إنه أول مُحرِّك من إنتاج الشركة الإيطالية مع شاحِن هواء ضمن الشق بين ضفتي أُسطوانات المُحرِّك على شكل حرف V، ما يُقدِّم توضيبًا أفضل ويُقلِّل من وزنه إلى جانب المُساعدة في خفض مركز جاذبية السيارة.

المعرض: فيراري 296 GTB

يُولِّد المُحرك ما مُعدله 218 حصان لكل ليتر، وتدَّعي فيراري بأنها سجلَّت رقمًا قياسيًا جديدًا للطاقة المُستخرجة من مُحرِّك سيارة صالحة للسير على الطُرُقات العامة، يُولد هذا المُحرك البنزيني 654 حصان، وبمُساعدة مُحرِّك كهربائي، يُمكن لـ 269 GTB الاستفادة من قوة كُلية تصل لـ 818 حصان وعزم دوران 740 نيوتن – متر، وتستخدم أحدث تطوير لحُجرات الاحتراق مأخوذة من الشقيق الأكبر SF90 Stradale سترادالي، وإلى جانب شاحني هواء جديدان بالكامل من إنتاج IHI يُمكن لعنفاته العمل حتى 180 ألف دورة في الدقيقة.

تتأتَّى القوة الكهربائية الإضافية بواسطة مُحرك كهربائي في الخلف قوته 164 حصان، يُساعد السيارة على التسارع من صفر إلى مئة كيلومتر في الساعة في غُضون 2.9 ثانيتين الأمر الذي يجعلها بمُستوى F8، أما التسارع من صفر إلى 200 كيلومتر في الساعة فيستغرق 7.3 ثواني، أي أنها أسرع بنصف ثانية مُقارنةً بطراز تريبيونو. ويُمكن للسيارة الوُصول لسُرعة قُصوى 330 كيلومتر في الساعة، أي أنها أبطأ قليلًا من السيارة الرياضية الخارقة المُجهزة بمُحرك V8 التقليدي.

كيف ستكون تأديتها مُقارنةً بمُنافستها الرئيسية ماكلارين أرتيورا McLaren Artura؟ السيارة الهجينة الجديدة من ووكينغ – تتحصَّل السيارة البريطانية على نظام هجين بقُدرة كلية 671 حصان وعزم دوران 720 نيوتن – متر، وهي أبطأ بنصف ثانية من الإيطالية في سباق التسارع من صفر إلى مئة كيلومتر في الساعة، وأبطأ بثانية كاملة في سباق التسارع من صفر إلى مئتي كيلومتر في الساعة، ولديهما نفس السُرعة القُصوى. كما تستخدم السيارة البريطانية نفس التركيبة للمُحرك، مُحرك V6 سعته ثلاث ليترات وشاحني هواء يعمل بالتوازي مع مُحرِّك كهربائي.

Ferrari 296 GTB
Ferrari 296 GTB

تنتقل الطاقة لعُلبة تُروس آلية ذات قابض – فاصل مُزدوج من ثمان نِسَب، تفس المُتوفر في طراز SF90  بفئات سترادالي وسبايدر Spider المكشوفة وروما Roma وبورتوفينو Portofino M، كما ركَّبت فيراري مُدخرة طاقة سعتها 7.45 كيلووات ساعي في الأرضية، تُقدِّم طاقة كهربائية محدود تكفي لاجتياز 25 كيلومتر اعتمادًا على وضعية السياقة الكهربائية الصِّرْفة، وهذا أقل بخمس كيلومترات تقريبًا من سيارة الماكلارين.

رُبما تتساءلون الآن كم أصبح وزن السيارة بعد استخدام نظام دفع هجين، تزِن السيارة 1470 كيلوغرامًا، مع تجهيزها بحُزمة المُساعدة Assetto Fiorano الإضافية. هنالك استخدام كثيف للألياف الفحمية في الجسم وفي المقصورة، وتستخدم لوح شفاف ليكسان Lexan من البوليكاربونات بديلًا للزجاج الخلفي، إذا إنه أخفّ وزنًا ومتين، إضافةً إلى إطارات ميشلان سبورت كاب 2 Michelin Sport Cup، وشعار خاص يُشير لطراز 250 Le Mans لومان.

Ferrari 296 GTB Assetto Fiorano
Ferrari 296 GTB

هذه السيارة أثقل بـ 35 كيلوغرامًا مُقارنةً بطراز F8 تربيوتو كما إنها أثقل بـ 75 كيلوغرامًا من ماكلارين أرتورو عند مُقارنة الوزن الجاف في أخفّ وزن لها. لقد اختبرت فيراري سيارة 269 GTB بالفعل على حلبة فيورانو Fiorano التي تمتلكها  وادَّعت بانها أسرع بـثانية ونصف، إذ تجتاز مسار الحلبة للفة واحدة خلال 1:21 دقيقة.

وبما أننا تحدثنا في الأعلى عن 250 Le Mans، تقول فيراري بأن التصميم الخارجي للسيارة يُظهر "التزاوج المثالي بين البساطة والعملانية"، تمامًا كما سيارة السباق من عام 1963. تصميم الجناح الخلفي النشِط المُتحرك مأخوذ من سيارة لافيراري LaFerrari الخارقة في حين أن الزجاج الأمامي العريض الذي يمتد حتى النوافذ الجانبية مُستوحى من طراز J50 وطرازات أخرى ذات حجم إنتاج محدود. أما التصميم الداخلي الذي تطغى عليه الشاشات الرقمية فمُستوحى من سيارة SF90  سترادالي مع أزرار لمسية سَعَوِيَّة للتحكم بوظائف السيارة وتجهيزاتها وشاشة خاصة للراكب الأمامي قياسيًا.

تُعتبر 269 GTB بشارةً لمُنتجات جديدة من فيراري، حيث من المُتوقع أن يستخدم طراز بوروسانغوي Porosangue رُباعي الدفع الذي ستكشف عنه في 2022 نفس مُحرك V6 بزاوية انفراج 120 درجة بين ضفتيه، وليس من المُستبعَد إضافة نظام مُساعدة كهربائي إلى التركيبة.