كشفت شركة مرسيدس أي أم جي يوم الأربعاء عن السيارة الأولى في سلسلة  ميتوث المحدودة للغاية وعالية التكلفة، والتي يطلق عليها اسم بيور سبيد، إنها سيارة مكشوفة ذات مقعدين مستوحاة من سيارات السباق القديمة الشهيرة من مرسيدس مع بعض الإيحاءات التي تحاكي ما يتوفر لسيارات الفورمولا 1.

على الرغم من أن مرسيدس لا تقول ذلك، إلا أن بيور سبيد تعتمد بشكل واضح على طراز أس أل المكشوف الخاصة بالشركة، وذلك باستخدام المصابيح الأمامية والمصابيح الخلفية لتلك السيارة. يتجنب المصد الأمامي شبكة مرسيدس التقليدية للحصول على مظهر أنف القرش الانسيابي بدون شبكة، بينما تحصل الشبكة السفلية على شعار أي أم جي مطلي باللون الأبيض.

المعرض: مرسيدس أي أم جي ميتوث بيور سبيد

لقد اختفى الزجاج الأمامي، وتم استبداله بهيكل شريطي يشبه نظام الهيلو الذي يتواجد في العادة على سيارات  الفورمولا 1. الدعامات خلف المقاعد مستوحاة من سيارة  أس أل أر 300 التي استخدمها ستيرلينغ موس ودينيس جينكينسون للفوز بسباق ميلي ميليا عام 1955، وفقًا لمرسيدس. الطلاء، الذي يتحول من اللون الأحمر في لومان إلى الرمادي الجرافيتي، مستوحى من سيارة المرسيدس التي فازت بسيارة تارجا فلوريو عام 1924.

وقد جرى استخدم أجزاء أخرى مستخلصة من الدروس التي تعلمتها مرسيدس خلال تطوير طراز أي أم جي وان، إذ توجد قطع هوائية من ألياف الكربون في الجزء السفلي من السيارة لتحسين الديناميكيات الهوائية. توجد أيضًا أغطية العجلات المصنوعة من الكربون لتعزيز الكفاءة الهوائية وتحسين تدفق الهواء حول العجلات وتحسين تبريد المكابح.

لم تقدم مرسيدس تفاصيل ميكانيكية عن ما يدفع السيارة، على الرغم من أنه من المحتمل أن تستعير محرك  الأسطوانات الثمانية مزدوج التوربو سعة 4.0 لتر من  من أس أل 63، سواء في صيغته الأساسية بقوة 577 حصانًا أو في صيغة أي برفورمنس بقوة 805 حصان. وفي كلتا الحالتين، من المحتمل أن تكون هذه السيارة هي المرسيدس الأكثر إثارة التي يمكنك شرائها الآن.

لم يتم الكشف عن الأسعار، على الرغم من أننا نشك في أن المشترين المختارين لن يواجهوا مشكلة في دفع علاوة مقابل هذا المنتج الحصري.