تريد بي إم دبليو العودة للمنافسة في فئة القمة ضمن بطولة أمريكا الشمالية للسيارات الرياضية IMSA خلال عام 2023 وبواسطة سيارة إم هايبرد، إن كان ذلك ليس كافيا فإن العلامة البافارية تريد المنافسة أيضا ضمن بطولة العالم للتحمل وذلك خلال 2024 والتي تتضمن سباق التحمل الأكثر شهرة وهو 24 ساعة في لومان.

سبق للعلامة البافارية الفوز في سباق 24 ساعة في لومان وذلك عام 1999 ضمن فئة القمة "LMP" وهو العام ذاته الذي شهد "تحليق" سيارة مرسيدس-بنز بسبب مشكلة في تصميم قاعدة العجلات المسطحة للغاية.

المعرض: بي أم دبليو لومان

إحتفالا بالتصريح حول رغبة بي إم دبليو بالعودة لسباقات التحمل جرى الكشف عن سيارة إم هايبرد وذلك أثناء القيام بالتجارب على مضمار دالارا في ميليجاري، لن تكون السيارة جاهزة بالكامل قبل شهر يناير 2023 حيث أنها لا تزال بحاجة للمزيد من التطوير للخروج بالنتيجة المطلوبة.

ستظهر سيارة بي إم دبليو إم هايبرد في أول سباق لها في 24 ساعة في دايتونا وهو السباق الإفتتاحي لبطولة التحمل الأمريكية مما ستبرز نتيجة جهود فرع إم-باور في تطوير سيارة قادرة على المنافسة.

سيتم الإستعانة بالمحرك في بي إم دبليو إم هايبرد من طراز إم4 من الجيل السابق والذي شارك في بطولة ألمانيا للسيارات السياحية DTM وهو مكون من 8 إسطوانات لكن تم إضافة شاحني هواء تيربو مما يمكن من انتاج قوة 640 حصان و650 نيوتن متر من عزم الدروان علما أن أرقام الأداء هذه تعتمد على القوانين التي تضعها الجهة المنظمة.

بالطبع لن تكون المهمة سهلة أمام سيارة بي إم دبليو التي ستشارك في بطولة العالم للتحمل حيث ستوجد العديد من علامات السيارات الأخرى مثل لامبورجيني وكاديلاك وأكيورا وطبعا فيراري مما يعني أنه يجب عدم وجود أي أخطاء في السيارة.

يأتي ذلك ضمن إطار إحتفال فرع إم-باور باليوبيل الذهبي لتأسيسه وذلك خلال عام 2022 حيث تم الكشف عن طراز إم4 سي إس إل بجانب توفير خيار الواجن لأول مرة في طراز إم3 وهو الأمر الذي طال انتظاره من قبل عشاق هذه الشارة.