تسير بعض الأشياء جنبًا إلى جنب تمامًا، مثل خبز الشباتي وشاي الكرك، منقوشة الزعتر والشاي الأسود، أو حتى شريحة بطيخ مع جبنة بيضاء، على سبيل المثال لا الحصر. ومع ذلك، فإن هنالك أشياء أخرى لا يمكن إطلاقًا جمعها في جملةٍ واحدة، مثل فيراري والقيادة الذاتية. ربما يكون هذا درسًا جيدًا لخبراء الذكاء الاصطناعي ليتعلموه قبل التواصل مع علامة الحصان الجامح وطرح أفكار حول كيفية صنع سيارة فيراري تسير ذاتيًا. علم اثنان من المتخصصين في الذكاء الاصطناعي هذا الأمر مؤخرًا بالطريقة الصعبة - أو الممتعة إن جازَ التعبير، فقط كانا محظوظين أكثر من معظمنا بركوبها.

استضافت فيراري اثنين من خبراء الذكاء الاصطناعي اللذان أرادا إقناع مديرين تنفيذيين في شركة تصنيع السيارات الخارقة بأن عليهم تبني تقنيات القيادة الذاتية. لم يكن السيد بينيديتُّو فيجنا، المدير التنفيذي للعلامة الإيطالية من مارانيلو، مهتمًا حقًا بذلك، وعرض عليهما جولةً في سيارة فيراري على حلبة سباق فيورانو، التي تمتلكها فيراري وتستخدمها لأغراض التطوير والاختبار. وخمّنوا ما الذي حصل - انتهى النقاش.

قال المدير التنفيذي للصحفيين في مارانيلو: "في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع خلال مؤتمر صحفي، ركز على خطة كهربة العلامة ركب الرجلان المتخصصان في الذكاء الاصطناعي في السيارة برفقة سائق الاختبار لدينا، وقالا لي عندما خرجا من سيارة فيراري (حسنًا بينيديتو، لا لزوم لعرضنا التقديمي)".

هذا الأمر برمته لا يعني أن فيراري لن تستخدم أنظمة المساعدة في سياراتها إطلاقًا، تتمثل خطة شركة مارانيلو في مواصلة العمل على تقنيةٍ أكثر تقدمًا لدعم السائق، لكن دون أن تصل نهائيًا إلى المستوى الخامس من القيادة الذاتية. وفقًا لتصنيف جمعية مهندسي السيارات (SAE)، ستسمح أنظمة القيادة الذاتية الأكثر تقدمًا للسائق بأن يصبح راكبًا ولا يتحكم مطلقًا في السيارة. لن تحتوي سيارات المستوى الخامس حتى على مقود، أو دواسات تسارع أو مكابح، من الواضح أن هذا ليس شيئًا يريد بينيديتُّو، حتى نحن، رؤيته في سيارة فيراري.

أضاف بينيديتُّو متحدثًا إلى تلفزيون بلومبيرغ الاقتصادي: "لن ينفق أي عميل أموالًا على جهاز حاسوب في السيارة للاستمتاع بالقيادة. قيمة الإنسان، التمحور حول الإنسان، أساسية".

كما أقر السيد جون إيلكان، رئيس مجموعة ستيلانتيس، العام الماضي خلال محادثةٍ مع السيد إيلون ماسك، المدير التنفيذي لشركة تيسلا، بأن فيراري لن تكون من بين العلامات التي تتبنى تقنية القيادة الذاتية الكاملة، كل ما يمكننا قوله هو - شكرًا لكم يا سادة!