من أبرز ما يميز السيارات التي جرى انتاجها خلال الفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية وجود عدة إبتكارات تقنية كانت تعتبر سابقة لأوانها كما أن التصميم العام بدأ يشهد التخلي عن النمط الشبيه بعربات الخيول لصالح اكتساب هوية مستقلة بالكامل.

للأسف بسبب إندلاع الحرب العالمية الثانية في الفترة ما بين 1939 ولغاية 1945 أدى ذلك لخسارة العديد من التقنيات والأفكار المستقبلية خاصة في حال لم تكن موثقة كما أن السيارات التي سبق انتاجها خلال الفترة التي سبقت تلك الحرب المشؤومة تباع بأسعار مميزة جدا يمكن أن تزيد عن 10 مليون دولار في حال كانت نادرة أو نسخة فريدة من نوعها.

قامت مدونة Auto addiction بعرض مقطع فيديو يبرز بعضًا من هذه السيارات أثناء تجولها على القسم الشمالي من حلبة نوربورينج، الأمر اللافت هو وجود علامات سيارات يمكن ألا يعرفها البعض أبدا بسبب توقفها عن التصنيع لسبب أو لاخر خاصة الحرب العالمية الثانية التي غيرت وجه صناعة السيارات للأبد.

يمكن حتما تمييز الطرازات الأثرية لبعضًا من علامات السيارات التي لا تزال تستمر في الإنتاج ومن ضمن هذه العلامات تبرز كلا من مرسيدس-بنز بجانب كلا من بنتلي ورولز-رويس وبي إم دبليو.

عند الحديث عن الطرازات الكلاسيكية لا بد من ذكر علامة ألفا روميو والتي كانت علامة السيارات الإيطالية الأبرز والتي عمل لديها إنزو فيراري كسائق سباقات ومن ثم قام بتأسيس علامة فيراري لتوفير المال الكافي لتصنيع سيارات السباقات بعد الحرب العالمية الثانية.

من ضمن الأمور التي لا بد من ملاحظتها قيام سيارة السلامة بملاحقة إحدى السيارات الأثرية لتنبيه سائقها بأن الوقود يتسرب من الخزان وذلك لدواعي السلامة العامة وهو ما يمكن ملاحظته في الدقيقة 1:30، التفسير لذلك هو أن العديد من السيارات من تلك الفترة كانت تحتوي على محركات شبيهة بما يتوفر في الطائرات لكن جرى تخفيض قوتها لملائمة القيادة على 4 عجلات.

لا بد من إختتام مقطع الفيديو المرفق بالطريقة المناسبة وذلك من خلال سيارة لوكوموبيل التي تتمتع بصوت مرتفع للغاية.