لا يخفى على أحد مقدار التنافسية بين كلا علامتي لامبورجيني وفيراري خاصة أن علامة الثور الهائج كان الهدف من تأسيسها عام 1963 تشكيل الرد على عجرفة إنزو "العجوز"، جرى حديثا مشاهدة فيراري إس إف90 سترادالي في مكان يمكن أن يعتبر مثيرا للإستغراب.

تم مشاهدة فيراري إس إف90 سترادالي وهي تخضع لبعض التجارب لكن داخل منشأة سانتا أجاتا في بولونيا وهي حتما المنشأة الخاصة بشركة لامبورجيني، ربما ذلك يعد أمرا مثيرا للدهشة لكن ليس كذلك حيث أن الهدف منها تحليل الناحية التقنية لطراز سترادالي كما يبرز في الفيديو المرفق من مدونة Varryx.

الهدف من تحليل الناحية التقنية لهذه السيارة معرفة ما يمكن توفيره في الطراز القادم والذي سيستلم الشعلة من أفنتادور كما أنه تم التأكيد على أنه سيحتوي على محرك هجين وبالتالي لا بد من معرفة عمل نظام المحرك الهجين من أجل تلافي أي مشاكل يمكن أن تبرز للساحة بعد إطلاق السيارة خاصة أن سيارة إس إف90 تحتوي على محرك هجين قابل للشحن الخارجي.

جرى خلال الشهر الماضي مشاهدة طراز بورشه 911 تيربو إس فئة 992 داخل منشأة لامبورجيني بجانب خضوع طراز أوروس لبعض التجارب في المنشأة ذاتها لكن مع لوحة تسجيل مموهة، هل تقوم لامبورجيني بالإستعانة بطراز 911 تيربو كقاعدة لتطوير الطراز الذي سيستلم الشعلة من هوراكان ؟

يعد قيام علامة سيارات بشراء طراز من علامة منافسة لها أمرا إعتياديا في هذا القطاع وذلك بهدف تحليل السيارة بالكامل ومعرفة ما الذي يجب فعله ومعرفة الأمور التي لا بد من تجنبها أثناء تطوير طراز محدد خاصة فئة سيارات سوبركار التي تريد كل علامة توفير ما يميز سيارتها بالمقارنة مع منافساتها.

تجدر الإشارة إلى أن لامبورجيني كانت قد أعلنت في وقت سابق أنها تريد توفير كافة طرازاتها مزودة بمحرك وقود يتصل بمحرك كهربائي مساند إعتبارا من عام 2024 كما أنها ستطلق طرازا كهربائيا بالكامل بحلول 2028 للتماشي مع القوانين الجديدة الخاصة بالإنبعاثات وهو أمر لا بد منه تجنبا للغرامات التي قد تلحق بالشركة التي لا تتقيد بهذه المعايير.