في الوقت الحالي باتت شاشة نظام المعلومات أمرا لا بد من وجوده في غالبية السيارات المعاصرة حيث أنها باتت معيار الحداثة والتطور كما أن بعض صانعي السيارات قامو بالتخلي عن غالبية الأزرار والتحكم بالوظائف من خلال الشاشة.

قررت كلا من تويوتا ولكزس توفير تقنية جديدة في شاشة نظام المعلومات المتوفرة في طرازاتهما وذلك خلال فترة تمتد من 3 ولغاية 4 أعوام، أول طرازين سيحتويان على هذه الميزة تويوتا توندرا بجيلها الجديد بجانب لكزس إن إكس المحدثة لعام 2022 مما يمكن الزبائن من معرفة المزايا التقنية التي ستتوفر لاحقا في المزيد من طرازات كلا العلامتين.

ما يميز الجيل القادم من شاشة نظام المعلومات في تويوتا ولكزس هو أنه تم تطويرها بالكامل بالداخل وعدم الإستعانة بأي طرف آخر بجانب توفير خدمات أخرى للزبائن بجانب توفير المزيد من المزايا التقنية وذلك وفقا لما صرح به الرئيس التنفيذي لبرنامج Toyota connected زاك هيكس خلال مقابلة مع موقع Automotive news.

من المزايا التي سيجري توفيرها في الجيل القادم من الشاشات وجود الخدمات السحابية التي تمكن من إدخال التحديثات وتوفير مزايا أخرى عن بعد مثل إمكانية إرشاد السائق لوجود محطة تعبئة الوقود، يمكن أيضا مراقبة الوظائف الحيوية للسائق بحيث يجري مراقبة النبض وإيقاف السيارة في حال تم التقاط ما يدل على أن السائق فقد الوعي ولم يعد قادرا على السيطرة.

من شأن توفير جيل جديد من شاشة نظام المعلومات في تويوتا ولكزس تامين عدة خدمات تساعد في التواصل بشكل أكثر فعالية مثل التذكير بمكان الإصطفاف أو حتى إلتقاط صورة تشير إلى رقم الطابق في حال كان المكان كبيرا للغاية مثل مواقف مراكز التسوق، من شأن هذه المزايا التقنية تشكيل محور جديد للمنافسة بين صانعي السيارات عوضا عن الإكتفاء بالتباهي حول أي علامة توفر طرازات تمتاز بقلة إستهلاك الوقود.

بالطبع تساعد الخدمات السحابية في إدخال التحديثات عن بعد وهو ما يساعد في الحد من الحاجة لأقرب مركز صيانة أو خدمة من أجل ذلك خاصة في ظل جائحة كورونا التي فرضت الحد من التجمعات بشكل لافت.