شهدت فترة التسعينات من القرن الماضي إندثار عدة علامات كانت تنتج سيارات رياضية خارقة والتي من ضمنها أسكاري حيث أن هذه العلامات كانت تستهدف منافسة كلا من فيراري ولامبورجيني إلا أنها لم توفق في ذلك.

قام لي نوبل بتصميم أسكاري إف جي تي عام 1992 إلا أنه تم تسجيلها كسيارة طريق عام 1993 كما أن التصنيع جرى من قبل شركة نوبل نفسها قبل أن تقوم لاحقا بصناعة السيارات التي تحمل شعارها.

المعرض: أسكاري إف جي تي

ميكانيكيا يوجد محرك مكون من 8 إسطوانات من شفروليه سعة 6.0 ليتر، مع قوة تبلغ  420 حصان فيما أن نقل القوة للعجلات الخلفية يتم من خلال علبة تروس يدوية مكونة من 5 نسب، يمكن التكهن بأن السيارة تتمتع بوزن خفيف حيث أنها لا تحتوي على أيا من وسائل الرفاهية.

وكان المالك الحالي للسيارة قد عثر عليها مهجورة داخل إحدى المزارع وهو ما دفعه بالتالي لشرائها وإعادة ترميمها كما أن لي نوبل نفسه تولى هذه العملية، تم تحديث كلا من نظام حقن الوقود وتوفير وحدة جديدة للمعالجة من أجل انتاج القوة المطلوبة لتحريك السيارة.

تبرز المقصورة من خلال التصميم البسيط لمكوناتها كأي سيارة من فترة التسعينيات، يوجد بعض التجهيزات للراحة مثل النوافذ الكهربائية والمرايا التي تتحرك كهربائيا بجانب وجود راديو مع إمكانية تشغيل الأقراص المدمحة بجانب المقود ذو التصميم الرياضي والثلاثي الأذرع لتحريك السيارة.

يبرز اللون الرمادي على كلا من المقاعد والجهة السفلية من لوحة القيادة والجزء الداخلي من بطائن الأبواب فيما أن اللون الأسود يبرز على الجهة العلوية من لوحة القيادة وجزء من بطائن الأبواب.

سيجري بيع أسكاري إف جي تي ضمن مزاد تقيمه دار آر إم سوثبي بتاريخ 6 نوفمبر 2021 وتحديدا في العاصمة البريطانية لندن بجانب وجود عدة سيارات رياضية خارقة أخرى تتميز بأنها لا تزال بكامل أناقتها وهو ما يرغب به جامعي السيارات.

من المتوقع أن يتراوح سعر البيع ما بين 80000 ولغاية 110000 دولار أمريكي ومن الممكن أن يرتفع أكثر من ذلك خاصة أن السيارة وحيدة وفريدة من نوعها ولا بد من وجود من يقدرها.