كشفت بوجاتي عن سيارة شينتودييتشي المحدودة للغاية في عام 2019، إلا إن عمليات التسليم لن تبدأ إلا في وقت ما من العام المقبل، وذلك لأن رجال بوجاتي يواصلون اختبار السيارة الرياضية الفائقة. أنهت الشركة في هذا الصيف اختبارات في الولايات المتحدة الأميركية، حيث سافر فريقٌ من 27 مهندسًا ومعهم سيارة شينتودييتشي وبضع سيارات بوجاتي من طرازات أخرى، ثلاث سيارات شيرون بيور سبورتس وأربع سيارات شيرون سوبر سبورتس، وذلك لإجراء اختبارات على السيارة في الأجواء الحارة في الجزء الجنوبي الغربي من الولايات المتحدة.

تمر شينتودييتشي بنفس سلسلة اختبارات السيارات الخارقة الأخرى من بوجاتي، بالرغم من أن الشركة تخطط لإنتاج فقط عشر وحدات منها، وتباع كل وحدة بثمانية ملايين يورو (3,480,480 ريـال سعودي)، كما أجرت الشركة عددًا قليلاً من التغييرات الصغيرة المطلوبة، مثل مأخذ هواء إضافي بالقرب من مبرد الزيت للحفاظ على درجة حرارة المحرك تحت السيطرة.

المعرض: تجارب بوجاتي شينتودييتشي في الأجواء الحارة

قال السيد أندريه كوليج، المدير التقني للمشروع لدى بوجاتي: "إن جسم شينتودييتشي المطور حديثًا، والتغييرات في تدفق الهواء، وغطاء المحرك المصنوع من الزجاج، يعني أن سلوك درجة الحرارة مختلف تمامًا، لا سيما في ظروف الحرارة الشديدة التي تبلغ 45 درجة مئوية".

تعمل السيارة بمحرك دبليو 16 سعته ثمان ليترات، مع أربع شواحن هواء، ينتج قوة هائلة تبلغ 1,600 حصان، ما يمكنها من الانطلاق إلى مئة كيلومتر في الساعة خلال 2.5 ثانية. لتتابع بعدها طريقها نحو سرعة 300 كلم/ ساعة خلال 13.1 ثانية فقط، وهذا توقيت مذهل، علمًا بأن سرعتها القصوى محددة إلكترونيًا عند 380 كلم/ ساعة. تحيي شينتودييتشي، التي تتميز بالعديد من الاختلافات التصميمية مقارنة بطراز شيرون، ذكرى طراز إي بي 110 الأيقوني من التسعينيات.

ستنتقل بوجاتي الآن لإجراء اختبارات نهائية للقيادة على سرعات عالية لسيارة شينتودييتشي، بعد إنجاز التجارب في الأجواء الحارة، ستمتد التجارب لمسافة تزيد عن 30 ألف كيلومتر في أوروبا لإكمال المهمة. وبمجرد الانتهاء ستطلب بوجاتي من فريق التطوير تسليم نتائج المشروع قبيل أن تدخل مرحلة الإنتاج التجاري الواسع… أول للدقة: الإنتاج النخبوي المحدود.