توقف إنتاج الشاحنة الخفيفة مرسيدس - بنز أكس كلاس رسميًا. لم تكن الشاحنة الفخمة المخصصة للأسواق الأوروبية، التي تستند إلى نيسان نافرا مشروعًا ناجحًا للشركة الألمانية، مع أنها كانت تجربة ممتعة ومثيرة للاهتمام. إذ إن أكس كلاس كانت خيارًا رائجًا بين مؤسسات التعديل المختلفة، التي حولتها إلى وحش بست عجلات أو سيارة بيك أب أكثر ترفًا، فيما كان هناك أيضاً عدد من المشروعات التي تركز على التأدية الأعلى.

أحد الأمثلة الجيدة تأتي على شكل مقطع مرئي جديد نشرته قناة دانيال أبت على يوتيوب، وفيه نرى مرسيدس بنز أكس 350 دي الأقوى، بعد أن خضعت للتعديل بات لديها بموجبه المزيد من القوة، السيارة مجهزة بصيغتها القياسية بمحرك ديزل سعته ثلاث ليترات، قوته 255 حصانًا، وعزم دورانه 550 نيوتن – متر، وبنظام دفع رباعي. أما الشاحنة الخفيفة الظاهرة في المقطع المرئي فهي معدلة بمحرك قوته 320 حصان تقريبًا، وعزم دورانه 730 نيوتن – متر.

المعرض: رسم مرسيدس أكس كلاس

الطرف الآخر في المنافسة غير متوقع، إنها فيات أبارث 595 كومبيتيزيوني بصيغتها القياسية، مجهزة بمحرك سعته 1.4 ليتر مع شاحن هواء، قوته 180 حصانًا، وعزم دورانه 250 نيوتن - متر. قد تكون هذه السيارة أضعف بمرتين تقريبًا مقارنةً بمرسيدس أكس كلاس المعدلة، ولكنها أيضاً أخف وزنًا بدرجةٍ ملحوظة، تزن الهاتشباك الإيطالية الصغيرة 1,165 كيلوغرامًا، في حين تزن الشاحنة الخفيفة الألمانية 2,500 كيلوغرام تقريبًا.

هناك العديد من العوامل المختلفة التي تسهم في النتيجة النهائية لهذا السباق الاستثنائي، القوة والوزن وتوزيع القوة والتماسك، وغيرها الكثير لتحديد الفائز في سباق التسارع غير المألوف هذا. قد تبدو محاولةً سخيفةً للغاية عند النظرة الأولى، لكنها في الواقع معركة ممتعة ومسلية للغاية.