الحقّ في إصلاح المنتج يجب ان يكون مضمون للعميل. وبخلاف المدى التشغيلي وقلة البنية التحتية لمحطات الشحن في الكثير من المناطق، والتكلفة الأولية المرتفعة للاقتناء، فإن الكثير من الناس يشعرون بالقلق من شراء سيارة كهربائية نتيجة لتراجع تأدية مدخرة الطاقة بمرور الوقت أو خشية الوقوع في المشكلات ذات الصلة بها. علمًا بأن استبدالها بأخرى جديدة سيكلف أموالًا طائلة.

لدينا في المقطع المرئي سيارة تيسلا موديل أس مع مشكلة في مدخرة الطاقة. للأسف، انتهت فترة كفالة السيارة، وتقول الشركة بأنه يجب استبدال مدخرة الطاقة المستهلكة، وسيكلف هذا 22,500 دولار أمريكي (48,385 ريال سعودي)، تولت مؤسسة ريتش لترميم السيارات مهمة صيانة السيارة، وتمكّن ريتش وفريقه من إصلاح المشكلة لقاء ربع السعر الذي طلبته تيسلا.

المعرض: تيسلا موديل أس بلايد

هذه ليست المرة الأولى التي تحصل فيها نفس القصة، لدى مؤسسة غروبر موتورز تاريخ في إصلاح مدخرات الطاقة في سيارات تيسلا وفَّرت على الأرجح أموالًا طائلة على جيوب العملاء. كما تُقدّم مؤسسة إلكتريفايد غاراج تدريبًا داخليًا في مؤسستها لتعليم مالكي سيارات تيسلا كيفية إصلاح سياراتهم بنفسهم. ليس هذا وحسب، عملت مؤسستا ريتش وإلكتريفايد مؤخرًا على إصلاح مشكلة في سيارة تيسلا موديل 3 بتكلفة 700دولار (2,625 ريال) طلبت شركة تيسلا 16 ألف دولار لإصلاحها (60 ألف ريـال).

المقطع المرئي أعلاه يأتينا بكل ما هو متوقع من ريتش، مليء بالضحك والفكاهة، بالرغم من إن عليك مشاهدته باهتمام وانتباه كبيرين لفهم التفاصيل والأفكار، أوضح ريتش بأن تيسلا ستسعى على الأرجح لطلب أموال طائلة لإنجاز أعمال الإصلاح بعد انتهاء كفالة السيارة، وهذا ليس سرًّا أو مُفاجئًا، فقد رأيناه من قبل. إصلاح أعطال السيارة بعد انتهاء مدة الكفالة مكلف للغاية عمومًا، خصوصًا لإصلاح السيارات الفخمة باهظة السعر. ومن الجيد أن هنالك أمور يمكن للمالك إنجازها في منزله. لكن الأعطال الأصعب والأكثر تعقيدًا، مثل تلك المرتبطة بالسيارات الكهربائية وحزم مدخرات الطاقة فيها، تتطلب محترفين وخبراء في إصلاحها.

ربما لا يمكننا وصف الشباب في مؤسستي ريتش وإلكتريفايد غاراج بإنهم محترفين، إذ يبدو بأنهم مجرد رفاق يحبون السيارات ويقومون بصيانتها بما يتوافر لديهم والاستمتاع بالتجربة، لديهم على الأرجح بصيرة نافذة وخبرة ومعرفة أكثر من أي شخصٍ آخر، خصوصًا عندما يتعلَّق الأمر بإصلاح سيارات تيسلا.

لن نفاجأ إن علمنا بأن هؤلاء الشباب لديهم معرفة ببعض جوانب سيارات تيسلا أكثر من كثير من الفنيِّين العاملين في مراكز صيانة تيسلا. فضلًا عن ذلك، يمكن القول بأن لدى ريتش وفريقه كثيرًا من المعلومات الداخلية حول صيانة سيارات تيسلا أكثر من الميكانيكيين الذين يتولون مهما إصلاح الاصطدامات في الورشات المعتمدة من طرف تيسلا، مع إن هنالك استثناءات دائمًا.

بينما لا يوجد سوى عدد قليل من الأشخاص الذين يعملون مثل ريتش ، وقلة مختارة فقط من ورشات مثل إلكتريفايد غاراج وغروبر موتورز، فإننا نأمل أن يتغير ذلك في المستقبل.

دون المزيد من الحديث، نرجو منكم مشاهدة المقطع المرئي من قبل مدونة Rich rebuilds لمعرفة المزيد حول إصلاح مدخرة الطاقة في سيارة موديل أس، وكيف تمكن ريتش من توفير الكثير من المال على المالك.