تجربة مذهلة مع سائق الفورمولا واحد السباق الاسكوتلندي دايفيد كولتهارد.

 

لقد رأينا الكثير من سباقات التسارع من قبل، بما في ذلك سباقات غريبة. رأينا ذات مرة سباق تسارع جمع بين AMG GT R ورينو تويزي Twizy خلال القيادة رُجوعًا، بينما نافست ذات مرة درّاجة هوائية في مُقابل أرخص "سيارة" في جنوب إفريقيا في سباق الخط مستقيم. بل إننا رأينا من قبل سوزوكي ساموراي Samurai تجرِّب حُظوظها بمُواجهة فولكس واجن الخُنفساء Beetle.

لكن كل تلك السباقات كانت غريبة لأنها بطيئة. أما هذه المرة فإننا نشهد أحد أغرب سباقات والأمتع على الإطلاق، بين مركبتين قويتين للغاية - أحداهما قانونية للسير على الطرقات العامة في حين أن الأخرى مُخصصة لسباقات جوائز الفورمولا واحد الكُبرى الدولية.

المعرض: بوجاتي شيرون رقم ٢٠٠

حديثنا ها هنا عن سيارة بوغاتي شيرون Chiron الرياضية الخارقة التي تتنافس وجهًا لوجه ضد سيارة سباق فريق ريد بُل لسباقات الفورمولا واحد Red Bull Racing Formula 1 الفائزة بلقب بُطولة العالم للفورمولا واحد لموسم 2011، وأجرى التجربة قناة كارواو Carwow البريطانية على يوتيوب. دعونا نستعرض أرقام التأدية لهاتين السيارَتين قبل مُشاهدة سباق التسارع، وذلك لوضعكم في الصورة إن لم تكونوا تعرفوا عما نتحدَّث.

تستفيد شيرون من مُحرِّك من 16 أُسطوانة على شكل W، سعته ثمانية ليترات ومدعوم بأربع شواحن هواء يُنتج 1479 حصانًا، تُوزَّع على العجلات الأربع عبر عُلبة تُروس آلية من ثمان نِسَب وقابض – فاصِل مزدوج.

أما سيارة سباق ريد بُل فهي من طراز وهي RB7 شاركت في موسم 2011 وفازَت بلقبه، تعمل بمُحرِّك رينو RS27 من ثمان أُسطوانات على شكل حرف V سعته 2.4 لترين، وتنُّص قوانين البُطولة على تحديد عدد دورات المُحرك بـ 18 ألف دورة في الدقيقة، ويُنتج حتى 750 حصان. يسوق سيارة السباق سائق الفورمولا واحد السابق الاسكوتلندي دايفيد كولتهارد، الذي فازَ بـ 13 جائزة كُبرى.

تبدو بوغاتي Chiron بأنها الفائزة للوهلة الأولى مع تمتُّعها بضعف قوة سيارة ريد بُل، لكن دعونا ألّا ننسى بأن RB7 تزِن 650 كيلوغرامًا تقريبًا بما في ذلك السائق. في المقابل، تزِن شيرون أقل قليلًا من طُنّين اثنين، ما يمنح سيارة الفورمولا واحد أفضليةً كبيرة.

هل هذه الأرقام مهمة؟ ليس تمامًا، لأنه حتى لو أن المباراة لا تبدو منطقية إلا أنها بدت ممتعةً للغاية بالتأكيد. استمتع بسباق التسارُع الذي تضمَّن ثلاث طَلعات مُختلفة.