يمكن لساعة يبلغ سعرها 580 ألف دولار إثارة غضب الجمهور.

اقترب أخيرا إطلاق الجزء التاسع من سلسلة أفلام "Fast&Furious" بعدما تم تاجيله لعدة مرات، للإحتفال بالجزء التاسع تم التعاون مع صانع الساعات السويسري "Jacob &co" علما أنه سيتم صناعة 9 ساعات فقط وكل ساعة ستمثل أحد أجزاء الفيلم.

يبلغ سعر الساعة 580 ألف دولار وهو ربما أغلى أجهزة الفيديو التي تمت سرقتها في الجزء الأول من سلسلة "Fast and furious" الذي تم عرضه قبل 20 عاما، تم استلهام تصميم إحدى الساعات من الجزء الأول تحديدا ويمكن ملاحظة وجود كلا من تويوتا سوبرا ودودج تشارجر R/T ومغطاة بالكريستال ذو اللون الأزرق الفاتح وهو ما يمكن أن يعطي شعورا مماثلا لقيادة تحدي الربع ميل.

المعرض: ساعة يد فاست آند فيوريوس

بجانب وجود الرسمة التي تشير لكلا السيارتين في الجهة الأمامية يبرز في الجهة الخلفية من الساعة كتابة "Fast and furious twin turbo"، تتكون الساعة من 832 قطعة تحديدا تتضمن نظام احتساب أجزاء الثانية ونظام نمط التصميم القديم لمراكز صيانة السيارات.

يتكون الجزء الخارجي من الساعة من 88 قطعة مكونة من ألياف الكربون والتيتيانيوم، تم اعتماد نظام ثلاثي المحاور مما يساعد بدوره على احتساب الوقت بدقة بالغة جدا علما أنها تتحرك وفقا لسرعة 24 و 48 و 180 ثانية، قام الصانع السويسري بتصميم إطار جلدي مميز مع وجود ذراع تيتانيوم قابلة للطي.

لن يكون الجزء التاسع هو الأخير ضمن سلسلة أفلام "Fast and Furious" بل من المتوقع ظهور جزأين لاحقا إلا أن الفصل في انتشار ثقافة الأفلام المتعلقة بالسيارات يعود لهذه السلسلة تحديدا.