إنها ليست جميلة، لكن لا يسعنا إلا الإعجاب بهندسة نظام طي السقف الصلب فيها.

يُقال "الجمال في عين ناظره"، ولكن سيكون من الصعب وصف سيارة دايملِر أس بيه 250 Daimler SP بذلك وفق معايير السيارات التقليدية. من الصعب الشعور بأن هذه السيارة ذات السقف الصلب للطي جذّابةً، ولكن الهندسة المُبتكرة لنظام سحب السقف المُتحرّك وطيِّه هي ما تستحق الإعجاب.

حتى شكل طراز أس بيه 250 SP بفئته القياسي يبدو غريبًا، شبكة التهوية المُمتدة للخارج والقسم الأمامي مع مصابيح تبدو كالعُيون المُنتفخة ما يجعلها تبدو شبيهةً بأسماك السلوريات،  والزعانف الكبيرة في الخلف لا تبدو مُتناسقةً مع بقية التصميم المُستدير للجسم.

المعرض: 1961 دايملر دارت SP250

سيارة أس بيه 250 العادية فيها سقف ليّن قابل للطي، فيما توفَّر السقف الصلب القابل للطي اختياريًا، وحصل على آلية لسحبه وطيه من إنتاج شركة أنطوني أتش كروشِر للهندسة الدقيقة والنموذجية المحدودة Antony H. Croucher Precision and Prototype Engineering Co Ltd، وكانت هذه السيارة لاستعراض التقنية المُبتكرة.

للوهلة الأولى تبدو السيارة بسقف صلب، والتصميم غريب مع النوافذ الكبيرة على الجانبين، ويعمل السقف وفق آلية كهرو – هيدروليكية تُشغَّل بواسطة مفتاح في المقصورة، ينزلق السقف للخلف ومن ثم ينخفض داخل القسم الخلفي، وعندما تنظر للسيارة من الخلف فإنه سيكون بمقدورك رُؤية الزجاج الخلفي ومُشاهدة صندوق الأمتعة وشعار الشركة الصانعة.

أُطلِقَ طراز أس بيه 250 في العام 1959 وهي مُجهَّزة بمُحرك من ثمان أُسطوانات على شكل حرف "في" باللاتينية سعته 2.5 ليتران، صمّمه إدوار تيرنِر Edward Turner مُصمّم مُحرّكات درّاجات ترايومف Triumph النارية، يستفيد هذا المُحرك من حُجرات احتراق نصف كروية Hemispherical Combustion Chambers، قوته 140 حصان وعزم دورانه 210 نيوتن – متر. والسيارة مُجهَّزة أيضاً بمكابح قُرصية على العجلات الأربعة، وكان هذا شيئًا نادرًا في تلك الأيام.

دايملِر Daimler، الشركة الصانِعة لـ أس بيه 250، ليست نفس الشركة الأم المالكة لـ مِرسيدس – بِنز، بالعودة للعام 1896، اشترى رجل الأعمال البريطاني هاري جون لاوسون Harry John Lawson حُقوق اسم "دايملِر" في إنجلترا.

استحوذت جاكوار في العام 1960 على دايملِر، التي أصبحت مُرادفًا للفئات المُترفة لسيارات جاكوار، إذ تبدو وكأنها سيارات جاكوار المعهودة لكنها بمقصورة أفخم. كما هو الحال لاسم مايباخ Maybach بالنسبة لمِرسيدس اليوم.