إذا كانت السيارات الكهربائية الرياضية ستكون كما هي جاكوار أف بايس أس في أر  التي نختبرها هنا، فيا مرحبًا بالعصر الكهربائي، ولكن مهلاً فإنّ هذه السيارة ليست كهربائية بل على العكس هي مجهزة بمحرك هادر يولد قوة تزيد عن 500 حصانًا، قوة تشعر بها وهي تنتقل عبر علبة التروس نحو العجلات الدافعة. ولكن في الحقيقة، فإنّ ما تشعر به أكثر وما يولد في نفسك إحساسًا عاليًا بالمتعة هي الحركة الديناميكية لـ أس في أر المضبوطة بمزيج مثالي من الثقة والراحة، ثقة بأنّ العجلات لن تغادر مسارها السليم بسهولة وراحة من خلال قدرة المخمدات على إمتصاص تعرجات الطريق بإحكام وصرامة، وبذلك فإنّ أف بايس أس في أر ورغم أنها ليست كهربائية، إلا أنها وفّرت ردًا إيجابيًا على السؤال التالي: هل يمكن للسيارات الرياضية الكهربائية أن تكون ممتعة في القيادة؟ نعم بالتأكد شرط أن تتمتع تلك الكهربائيات القادمة بنفس الشعور المتولد عن الحركة الديناميكية التي توفرها أف بايس أس في أر بغض النظر عن منظومة الدفع التي تعتمدها.

المعرض: جاكوار أف بايس أس في أر

هنا لا أقول أنّ المحركات الهادرة التي تفرض حضورها على تجربة قيادة وعلب التروس النارية التعشيق لم يعد لها أهمية بالتأكيد لا، ولكن الأداء المثير الذي تولده المكونات الميكانيكية الأخيرة يمكن التعويض عنه بشكلٍ كبير من خلال ضبط توليفة السيارة الديناميكية بالشكل الذي يتوفر لجاكوار أف بايس أس في أر، فخلال القيادة تعطيك مركبة الإستخدام المتعدد الرياضية هذه سلسلة لا متناهية من الرسائل الحسية التي تفيد بالتالي: "أنا جاهزة لخوض المنعطفات بسرعة وتماسك، لا تقلق اضغط على دواسة الوقود وإنطلق بأسرع ما يمكن، لا تخشى من تعرجات الطريق السيئة التعبيد فأنا أتمتع بنظام تعليق محكم الحركة ومريح، أنا متينة لذا لن أخرب عليك إستمتاعك بتجربة القيادة من خلال أصوات إحتكاك مكوناتي ببعضها أو لأن هذه المكونات غير موضبة بإحكام ... إلى آخره من العناصر التي من شأنها أن ترسم إبتسامة الرضى على وجهك".

وبناءً على ما تقدم، لعلك عزيزي القارئ لست بحاجة لأن أقول لك أن تجربة القيادة التي توفرها جاكوار أف بايس أس في أر هي أكثر من ملهبة للنفس، خاصةً وأنّ هذه التركيبة الديناميكية المتفوقة تلتقي مع محرك من ثماني أسطوانات فائق الشحن سعة 5.0 ليتر يولد قوة هائلة تبلغ 550 حصانًا و 516 رطلاً من عزم الدوران ويأتي مقترنًا بعلبة تروس أوتوماتيكية من ثماني نسب ترسل عزم الدوران إلى جميع العجلات الأربع. في اختبارنا، نجحت السيارة في تنفيذ تسارع من 0 إلى سرعة 100 كلم/س خلال 3.9 ثانية فقط. ولكن في حين أنّ زمن 3.9 ثانية  مثير للإعجاب بالفعل لسيارة بهذا الحجم، إلا أنه يتخلف عن التوقيت الذي سجلته ألفا روميو ستيلفيو كوادريفوليو، فالإيطالية الرياضية المتعددة الاستخدامات تمكّنت من تحقيق هذه المناورة في 3.4 ثانية، ولكن نعود لنفس الحديث السابق لنعيد التأكيد بأنّ الشعور الذي توفره أف بايس بحركتها الديناميكية المتفوقة يجعلك لا تكترث بتلك الأجزاء من الثانية الإضافية للوصول إلى السرعة المطلوبة.

تصميم المقصورة أنيق ورياضي. المقاعد الأمامية المدعّمة بقوة جذابة للعيون ومريحة للجوانب الخلفية. نحن من عشاق التنجيد المبطن، مما يعزز الفخامة داخل المقصورة. يوفر كلا الصفين من المقاعد أماكن إقامة فسيحة بشكلٍ معقول للكبار، وتوفر أف بايس أس في أر مساحة تخزين تبلغ 34 قدمًا مكعباً خلف صفها الثاني، وهذه سعة تخزين أكبر بكثير مما ستجده في الطرازات المنافسة مثل بورشه ماكان (18 قدمًا مكعبًا) وألفا روميو ستيلفيو كوادريفوليو (19 قدمًا مكعبًا). بالإضافة إلى ذلك، يتميز المقعد الخلفي للسيارة بتقسيم 40/20/40 والذي يسمح لك باستيعاب مجموعة متنوعة من الأمتعة مع الحفاظ على بعض المقاعد متاحة أيضًا.

ومن جهة أخرى، زودت جاكوار الفئة أس في أر من إف بايس بعدد كبير من الميزات التقنية. تأتي جميع الطرازات بشكلٍ قياسي مع نظام صوت ميريديان 11 مكبر صوت ونظام معلومات وترفيه مع شاشة تعمل باللمس مقاس 11.4 بوصة، كما توفر السيارة برنامجي آبل كار بلاي وأندرويد أوتو لمساعدتك على توصيل أجهزتك بسلاسة.