لقد مر ما يزيد قليلاً عن ثلاث سنوات منذ أن صرحت فيراري ذلك التصريح الذي لم يكن يتصوره أحد، والذي يتحدث عن خطط لإطلاق سيارة كهربائية. واليوم وفيما ننتظر وصول أو سيارة تحمل شعار الحصان الجامح على مقدمتها دون أن يصدر محركها أي انبعاثات في أواخر العام 2025 فهناك تقارير تشير إلى أنها لن تكون صامتة تمامًا.

في حين أن بعض السيارات الكهربائية كهيونداي أيونيك أن  تصدر أصواتًا زائفة لمحرك الاحتراق، بل وتجري محاكاة لتغييرات نسب علبة التروس، فإن فيراري تلمح إلى شيء مختلف. ففي حديثه مع مجلة Drive الأسترالية، ذكر إيمانويل كاراندو، مدير تسويق المنتجات، أن الصوت أصلي دائمًا في سيارة فيراري. وأضاف أنها ستكون "فيراري حقيقية"، على الرغم من أنه من غير الواضح ما هو نوع الصوت الذي ستنتجه.

الطريقة الوحيدة التي سيكون بها الصوت "أصيلًا" هي أن تشير فيراري إلى صوت المحرك الكهربائي. يمكن للمهندسين تضخيمه من خلال مكبرات الصوت، لكن هذا لن يكون أصليًا تمامًا، أليس كذلك؟ مهما كانت الموسيقى التصويرية التي ستتوفر للسيارة الجديدة، فإنه من المؤكد بأن أول دخول لمارانيلو في قطاع السيارات الكهربائية سيكون من خلال سيارة تم إعدادها "لتقديم مشاعر مختلفة" مقارنة بالمجموعة الحالية من الطرازات.

تعتبر السيارة الكهربائية صفقة ضخمة، لذا فمن المفهوم لماذا تظل شركة فيراري صامتة في الوقت الحالي. لم يتم الإعلان حتى عن الشكل الذي ستتخذه ولكننا نعلم أنه سيتم بناؤها في موقع إنتاج جديد يتم الانتهاء منه هذه الأيام في مارانيلو. ومن المتوقع أن يمثل الطراز الذي لم يذكر اسمه خمسة بالمائة من مبيعات الشركة في عام 2026، وهو أول عام كامل للسيارة الكهربائية وهي معروضة للبيع.

لن يؤدي وصول السيارة الكهربائية إلى تحديد مصير محرك الكبير نظرًا لأن فيراري تنوي الاحتفاظ بالمحرك ذو الاثني عشر أسطوانة حتى يتم حظره. وهنا يؤكد كاراندو للمتحمسين أن المالكين الأثرياء هم من سيقررون ما إذا كانوا يريدون محرك بنزين نقي، أو سيارة هجينة، أو سيارة كهربائية.

ستتفوق فيراري على منافستها اللدودة لامبورجيني في مجال السيارات الكهربائية، مع الأخذ في الاعتبار أن الأخيرة لن تطلق سيارة لانزادور، وهي سيارة سياحية كبيرة 2 + 2، حتى العام 2028. وبحلول نهاية العقد، تعتقد فيراري أن 40 بالمائة من مبيعاتها السنوية ستمثلها سيارات بدون محرك احتراق.

المصدر: Drive