تمكنت بي إم دبليو إم3 فئة إي30 من إثبات حضورها بشكل لافت حيث أنها شكلت مزيجا من القوة والثبات بشكل مميز جدا مكنها من المنافسة وبقوة كما أنها مثلت الشقيقة الصغرى لطراز إم5، لا تزال السيارة تحظى بالإهتمام رغم مرور وقت طويل على إطلاقها وهذا ما يفسر إرتفاع أسعارها خاصة التي لا تزال تتمتع بحالة ممتازة أو حتى جيدة.

في المقابل توجد شركة التعديل Renner التي تقوم بوضع محركات السيارات الأحدث داخل هيكل السيارات الكلاسيكية للمزيد من الأداء، قامت الشركة بالإستعانة بالمحرك الذي توفر في طراز إم5 فئة إي60 وهو إس85 علما أنه مكون من 10 إسطوانات بسعة 5.0 ليتر فئة السحب العادي وتمكن من انتاج قوة 507 حصان ويمكن معرفة المزيد من خلال مقطع الفيديو المرفق من مدونة Larry chen.

في المقابل فإن المحرك الذي توفر قياسيا في طراز إم3 فئة إي30 كان مكونا من 4 إسطوانات وبسعة 2.0 ليتر "2.3 و2.5 ليتر في طرازات إيفوليوشن" أي أن المحرك الجديد يفوق نظيره القياسي بأربعة أضعاف تقريبا.

تم التعديل على مكونات المحرك الجديد المكون من 10 إسطوانات وهو بالتالي ما يساعد في انتاج 625 حصان، لكن في المقابل للمساعدة في السيطرة على السيارة تم التعديل على قاعدة العجلات وتركيب جهاز تعليق جديد وأيضا إعادة ضبط قضبان منع التأرجح.

تم أيضا زيادة وزن السيارة للمساعدة في السيطرة عليها بالقدر المطلوب وهو ربما أمر من شأنه إثارة إستغراب البعض حيث أنه غالبا ما تتضمن التعديلات تخفيض وزن السيارة وليس زيادته لكن بالطبع لكل قاعدة إستثناءات.

على الرغم من ذلك لم تهمل شركة التعديل تجهيزات الراحة حيث لا يزال يوجد الحيز الكافي لنظام التكييف بجانب وجود نظام صوت للإستماع لما يرغب به السائق وأيضا تم توفير لوحة عدادات ذات تصميم أحدث وتوفر قراءة أكثر دقة لنطاق دورات المحرك مما يساعد على إضفاء طابع الحداثة في سيارة يزيد عمرها عن 30 عاما.

تتضمن التعديلات على بي إم دبليو إم3 فئة إي30 توفير عجلات جديدة بقياس 18 بوصة ومغلفة بإطارات يوكوهاما من أجل تحمل الزيادة اللافتة في ناتج قوة المحرك.

بلغت تكلفة التعديلات التي تم إدخالها على طراز إم3 فئة إي30 ما يقارب 350000 دولار وهو حتما مبلغ يكفي لشراء سيارة سوبركار حديثة علما أن هذه التكلفة نتيجة لما قام الزبون بطلبه من تعديلات علما أنه يوجد تعديلات أقل تكلفة.