رأينا في مارس الماضي في صورةٍ مسربة شعارًا جديدًا محتملًا لعلامة بويك، لكن هذا لا يحكي القصة كلها. تكشف العلامة الأمريكية الراقية الآن عن شعارها الجديد رسميًا، معلنةً أنها ستصبح علامةً متخصصة بالسيارات الكهربائية الصّرفة بحلول نهاية العقد الجاري. يُبرز التصميم الأبسط لشعار بويك الجديد تحوّل العلامة من صانع سيارات تقليدي إلى صانع للمركبات الكهربائية فقط.

ستطلق بويك أول سيارةٍ كهربائية من الإنتاج التجاري الواسع في أمريكا الشمالية في عام 2024. وستسوّق مركباتها الكهربائية المستقبلية تحت اسم إليكترا، "المستوحى من تاريخ العلامة". إذ استخدمت بويك اسم إليكترا لسيارة صالون راقية من الحجم الكامل من عام 1959 إلى 1999.

علق السيد دَنكان ألدريد، نائب الرئيس العالمي لعلامتي بويك وجي أم سي قائلاً: "تلتزم علامة بويك بمستقبل كهربائي بالكامل بحلول نهاية هذا العقد. إن شعار بويك الجديد واستخدام سلسلة تسمية إليكترا والتصميم الجديد لمنتجاتنا المستقبلية سيغيّر وجه العلامة".

شعار بويك الجديد

كما ظهر من طلب تسجيل علامة تجارية في وقتٍ سابق من هذا العام، لن يتميز شعار بويك المحدّث بشكلٍ دائري وسيتضمن بدلًا من تلك ثلاثة دروع ضمن محاذاةٍ أفقية. سيبرز الشعار الجديد، الذي سيظهر أول مرة في طرازات الإنتاج التجاري الواسع ابتداءً من العام المقبل، "الحركات المنسابة"، التي ستظهر في لغة التصميم المستقبلية لمركبات بويك الكهربائية، تُجسِّد سيارة وايلدكات الاختبارية هذه اللغة التصميمية الجديدة.

أوضحت بويك في بيانٍ صحفي إعلامي رسمي أن الشعار المحدّث مصحوبٌ بخطّ كتابة جديد، ومجموعة ألوان محدّثة، ونهجٍ تسويقي جديد. كما ستعمل بويك على مدى عامٍ إلى عامٍ ونصف المقبل، على تحديث مرافقها ومواقعها الشبكة لتتناسب مع المظهر الجديد للشركة.

نفذت بويك أيضاً تغييراتٍ على خطتها للاتصال، ستُجهّز جميع سيارات بويك الجديدة في الولايات المتحدة الأمريكية باشتراك أون ستار لخدمات الاتصال والسلامة والطوارئ وغيرها، وخطة خدمات الاتصال الراقية لمدة ثلاث سنوات. ستحتوي كل سيارةٍ جديدة من بويك على مفتاح بنظام تحكم عن بعد وخدمة بيانات لاسلكية (واي فاي)، وخدمات أون ستار المضمنة قياسيًا في سعر البيع بالتجزئة المقترح من الشركة الصانعة.