قل ما تريده بخصوص هيونداي كونا، لكنها بالتأكيد لا تبدو وكأنها سيارة متداخلة الأوجه (كروس أوفر) عادية. يمكن أن يكون هذا شيئًا جيدًا أو سيئًا حسب رأيك بتصميمها الغريب. نظرًا لوجودها في الأسواق منذ عام 2017، مع خضوعها لعملية شد الوجه في أواخر عام 2020، فمن الطبيعي أن يكون جواسيسنا قد صوروا الآن نموذجًا أوليًا للجيل القادم الذي يخضع للاختبار.

المعرض: صور تجسسية هيونداي كونا 2023

شوهد الجيل الثاني من كونا في السويد مع عجلات أوتيك بدلًا من مجموعة العجلات القياسية من المصنع، التي ليست بالضرورة مشهدًا نادرًا، ولكنها غير عادية بعض الشيء. لم تعد كونا أرخص سيارة متداخلة الأوجه لدى شركة هيونداي في أوروبا، حيث أخذ طراز بايون اللقب، وأصبحت السيارة متداخلة الأوجه الابتدائية ضمن عروض العلامة. كلاهما بنفس الحجم تقريبًا حاليًا، لكن جواسيسنا قالوا أن السيارة المصورة هنا أكبر. قد يعني ذلك أن هيونداي تريد فصلهما وتجنب التداخل المحتمل بينهما ما قد يؤدي للتأثير سلبًا على مبيعاتهما.

يحتوي النموذج الأولي على محرك احتراق داخلي كما هو موضح بوجود طرف العادم بعيدًا أسفل الصادم، على الجانب الأيمن. من المحتمل أن تكون الفئات الهجينة والكهربائية متاحةً مرةً أخرى، وهو ما لا يمكننا قوله عن بايون التي تتوافر بمحركات بنزين فقط. إذا نظرنا إلى التمويه الشبكي نرى جزءًا مما يبدو أنه ضوء خلفي صغير. نميل للاعتقاد بأن هناك مجموعة مصابيح منفصلة مثبتة في الأسفل، على غرار كونا الحالية.

في المقدمة، تشير القطع المنفصلة في التمويه إلى أن كونا ستستمر في تقسيم المصابيح الأمامية. عكس الاتجاه، يبدو أن شبكة التهوية التي أُعيد تصميمها أصغر على اعتبار أن طبقة التمويه العلوية تمتد إلى جزءٍ من الصادم. تُظهر الصور التجسسية القسم الجانبي للسيارة، مع أقواس العجلات أكثر تضليعًا، ومكبرات صوت دقيقة في المقصورة على العمود الجانبي الأمامي "أيه بيلار".

بسبب التمويه الكثيف، من غير المرجح أن تكشف هيونداي عن كونا الجديدة في أي وقت قريب. تخميننا هو أن السيارة متداخلة الأوجه الصغيرة هذه ستعرض أول مرة في أواخر عام 2022 أو أوائل العام المقبل. الآن، إذا تمكنت العلامة الكورية الجنوبية من إطلاق كاسبر الرائعة المُنَمْنَمَة خارج سوقها المحلي، فإن كونا ستبدو عملاقةً…