يوجد هناك من يقوم بعمل نسخة مقلدة عن سيارات لامبورجيني لإيهام المارة بأنه يمتلك إحداها لكنها فعليا تكون سيارة إعتيادية تم تركيب إكسسوارات الجسم الخارجي عليها لتبدو كأنها إحدى سيارات لامبورجيني حيث أن تمييزها أحيانا يتطلب التحلي بالخبرة الكافية بسبب دقة علمية التقليد.

قام أحد مالكي تويوتا إم آر2 يعود انتاجها لحقبة التسعينيات بتركيب جسم خارجي لجعل السيارة تبدو كأنها لامبورجيني مورتشيلاجو، توجد مشكلة في السيارة والتي تتمثل في أن الباب الجانبي لا يفتح أبدا بسبب تعرض السيارة لحادث سير في وقت سابق وتعذر إصلاح منظومة فتح وقفل الباب.

قد يتسائل البعض أنه لماذا يجري غالبا إتخاذ سيارات تويوتا إم آر2 تحديدا لتحويلها لنسخة مقلدة عن طرازات فيراري أو لامبورجيني؟ الجواب هو أن هذه السيارة تحديدا تحتوي على المحرك بالوضعية الوسطية أي خلف مقاعد الركاب مما يحعلها وسيلمة ملائمة لمن يريد اقتناء إحدى هذه السيارات الباهظة الثمن لكن بتكلفة أقل بفارق كبير.

قام سائق النسخة المقلدة عن لامبورجيني مورتشيلاجو بقيادة السيارة تحديدا لنقل شجرة عيد الميلاد المجيد لأحد استديوهات التصوير، جرى توثيق ذلك من خلال مقطع فيديو من مدونة AdamC3046 على منصة يوتيوب.

ربما العائق الذي واجه مالك السيارة هو أنه بسبب إضطراره لتثبيت الشجرة بإحكام على سقف السيارة فقد قام بربطها من داخل المقصورة، يعني ذلك أنه توجب الإستمرار بإبقاء النوافذ مفتوحة لكن بسبب الطقس الماطر ببريطانيا فقد تعرض السائق للبلل، إذا كان ذلك ليس كافيا فإن الماء المتبخر داخل المقصورة أدى بدوره إلى تشكل الضباب على الزجاج الأمامي وبالتالي تسبب في إعاقة الرؤية بالشكل السليم.

ما يهم هو أنه في نهاية المطاف تمكن السائق من إيصال شجرة عيد الميلاد إلى المكان المطلوب وتم تركيب الزينة المصاحبة لها علما أنه تم تصوير الشجرة من أجل الأعمال الخيرية كما أن السائق قام مجددا بتحميل الشجرة على ظهر سيارته وإيصالها إلى المنزل، طبعا قام المارة بتصوير السيارة أثناء تحميل الشجرة كنوع من الإشادة بالعمل الإنساني الذي قام به السائق.

من الممكن مشاهدة مقاطع فيديو مماثلة والتي تتضمن تحميل شجرة عيد الميلاد المجيد بالسيارات الخاصة والسبب هو عدم الرغبة بتحمل تكلفة التوصيل التي تكون غالبا مرتفعة.