عندما جرى عرض أستون مارتن لاجوندا لأول مرة عام 1976 تميزت السيارة بوجود مزايا تقنية لكنها لم تكن تتحلى بالإعتمادية الكافية آنذاك، قام أحد مالكي هذه السيارة بتحويلها لتعمل على الكهرباء بالكامل.

تم انتاج 600 سيارة فقط من أستون مارتن لاجوندا في الفترة ما بين 1976 ولغاية 1990 ومن النادر مشاهدة إحداها وهي لا تزال تعمل بسبب المشاكل التقنية المتعددة كما أن مالكي غالبية النسخ يفضلون ركنها في المرآب.

قام المدون Furiousdriving بإستعراض أكثر نسخة "صدئة" من أستون مارتن لاجوندا حيث يحتمل أنها كانت تحت الماء لفترة بسبب كمية الصدأ الهائلة الموجودة في السيارة كما أن الصدأ هو العدو الأبرز للسيارات الكلاسيكية خاصة في المناطق التي لا يمكن ملاحظتها بسهولة.

ميكانيكا كانت أستون مارتن لاجوندا تحتوي على محرك مكون من 8 إسطوانات بسعة 5.3 ليتر وينتج 280 حصان ويوفر 410 نيوتن متر من عزم الدوران، علبة التروس إما يدوية من 5 نسب أو أوتوماتيكية تنقل القوة للعجلات الخلفية.

عندما تم تفكيك مكونات المقصورة للسيارة وخاصة الأرضيات تم إكتشاف المزيد من الصدأ في الأسفل مما يصعب عملية الترميم لكن طبعا لا وجود للمستحيل خاصة أن النتيجة أمر يستحق التحلي بالصبر الكافي.

لم يجري بعد إستعراض النتيجة النهائية لعملية ريستومود لسيارة أستون مارتن لاجوندا لكن من الممكن أن يتم ذلك بعد الإنتهاء من إصلاح العيوب والأضرار التي كانت تعاني منها السيارة وهو حتما ما يمكن أن يعطي نتيجة مميزة.

تجدر الإشارة إلى أن أستون مارتن قامت خلال عام 2018 بالإعلان عن برنامج خاص لتحويل السيارات الكلاسيكية لتعمل على الكهرباء بالكامل ويتولى هذه المهمة قسم أستون مارتن ووركس.

في المقابل قامت شركة تدعى لوناز بالكشف عن إمكانية تحويل عدد محدود من أستون مارتن دي بي 6 للكهرباء بالكامل وستقوم بتسليم السيارات للزبائن إعتبارا من عام 2023 وبالطبع ستتحلى السيارات بمزيج ما بين عراقة الماضي وتقنية المستقبل بأسلوب فريد من نوعه.

ننتظر بالطبع النتيجة النهائية لتحويل أستون مارتن لاجوندا لتعمل على الكهرباء بالكامل وهو أمر حتما يستحق الإنتظار.