اختفت التمويهات المربكة للنظر منذ وقتٍ طويل، بالرغم من أن أحدث سيارة تجارب مرسيدس أيه أم جي أس 63 إي لم تتخل تمامًا عن التمويه. شوهدت سيارة الصالون الكبيرة الهجينة أول مرة قبل عام مرتديةً غطاء تمويه لكامل الجسم. ومع ذلك، أظهرت صور تجسسية لاحقة أن النموذج يتخلى سريعًا عن الأغطية غير الضرورية، التي أصبحت تخفي فقط قطع أيه أم جي الخاصة. وتُظهر أحدث صور التجسس، من أصدقائنا في موقع متور الإسباني، سيارة أس 63 إي وهي تخفي القسمين الأمامي والخلفي.

لا يمكن لـطراز أس 63 إي (الاسم غير مؤكد حتى الآن) إخفاء شبكة أيه أم جي بانأمريكانا، أو هامش الخلوص المنخفض، أو فتحات التهوية الأكبر. من الصعب إخفاء العادم الرباعي والمكابح الأكبر حجمًا أيضاً. ستكون هذه هي أكثر التحديثات والترقيات التصميمية الخارجية وضوحًا مقارنة بالفئة أس القياسية، مع أن الصادم سيحصل على تصميم خاص بهذه الفئة. لا تظهر أغطية الفتحات المزدوجة على الرفراف الخلفي، الخاصة بالوقود والشحن الكهربائي، في الصور التجسسية هذه.

المعرض: صور تجسسية مرسيدس أيه أم جي أس 63 إي 2022

لا تزال التفاصيل حول منظومة الدفع في سيارة الصالون غامضة تمامًا كما اسمها. إذ تشير أحدث الشائعات إلى قيام مرسيدس بإقران محرك كهربائي مع محرك في 8 بشاحن هواء مزدوج، تقدر القوة الإجمالية لهذه المنظومة أكثر من 700 حصان، بالرغم من وجود شائعات عن طراز أقوى بقوة تصل إلى 800 حصان. سيكون من المفترض أن تكون السيارة خليفة طراز اس 65، وستدعى على الأرجح أس 73 إي. ويتصل المحرك بعلبة تروس آلية توزع القوة على العجلات الأربع.

لم تذكر مرسيدس متى ستكشف عن السيارة، مع إنها تبدو بالتأكيد جاهزة للإنتاج التجاري. نتوقع ظهورها لأول كطراز للعام 2022، بالرغم من أن إنتاج السيارات الجديدة يعاني أزمة النقص في توريد الشرائح الإلكترونية. وينبغي أن تتميز أس 63 إي بأفضل المزايا ووسائل الراحة المتاحة لدى الشركة، بما في ذلك أحدث التقنيات ولمسات أيه أم جي في جميع أنحاء المقصورة.