تُعدّ مشكلات الجودة المختلفة مع السقف الصلب في فورد برونكو شوكة تقض مضجع الشركة الأميركية منذ عدة أشهر، وجديدها ما قام به رئيس جيب في أميركا الشمالية السيد جيم موريسون ضمن مقابلة مع ديترويت نيوز غمز فيها من مشكلات الشركة المنافسة، فورد.

وقال موريسون: "ستمطر يوم السبت، لذا لا أعتقد بأننا سنرى أي سيارة برونكو في الشارع نهاية هذا الأسبوع"، مشيرًا إلى مشكلة السقف، وذلك خلال حديثه مع مراسل ديترويت نيوز خلال جولة لهما في سيارة جيب رانغلر 4 أكس إي.

وتطرَّق موريسون أيضاً للأسباب التي تحافظ على شعبية رانغلر بعد عقود من ظهورها والفئات الأولى منها على شكل جيل سي جاي. وقال: "إنه الحب الذي يتمتع به كل عميل للعلامة وللمجتمع، وبكل صراحة هذا ما لا يستطيع المنافسون تقليده. إنه مجتمع يضم 3 ملايين عميل من مالكي رانغلر. ربما واجهنا مشكلات خلال 80 عامًا لكنني أعتقد أن عملائنا سيكونون متحمسين للغاية لمواصلة دعم جيب".

نظرًا لأن برونكو تُعدّ أول منافس رئيس لجيب رانغلر منذ عقود، فإن جيب تسعى للإبقاء على حضوره بواسطة تقديم الكثير من المعدات الجديدة لهذا الطراز. آخرها جيب رانغلر أنليميتد ويليس إكستريم ريكون مع إطارات قُطرها 35 بوصة ورفع هامش نظام التعليق بمقدار 3.81 سنتمترات، بعد أن كانت متوفرة سابقًا على فئة روبيكون مع المزيد من المعدات.

المعرض: جيب رانجلر روبيكون ٣٩٢

قدمت جيب أيضاً لون الجسم وردي توسكاديرو للأشخاص الذين يريدون سيارةً أكثر إشراقًا على الطرق الوعرة. كما أصبح الزجاج الأمامي المُقسّى من نوع غوريلا خيارًا أيضاً.

كما أولت جيب بعض الاهتمام لسيارتها الهجينة رانغلر 4 أكس إي القابلة للشحن التي أُطلقت مؤخرًا. حيث تتوافر الآن مع مجموعة لرفع خلوص نظام التعليق بمقدار خمسة سنتيمترات، تتضمن نوابض جديدة، وممتصات صدمات فوكس، وأذرع تحكم أمامية سفلية، ووصلات موازنة أمامية وخلفية، وصادمات أمامية وخلفية. يوجد أيضًا شاحن جداري جهد 240 فولت للسيارة يحمل علامة جيب.