تتوفر كايميرا بنسخة واحدة فقط، وهي خاصة برئيس الاتحاد الدولي للسيارات محمد بن سليم، الذي طلب من كونيغسيغ إنتاجها عبر إستقدام محرك من طراز يسكو وعلبة تروس من طراز سي سي 850 ثم دمجمهما في جسم النسخة التي يملكها من طراز أجيرا أر أس.

أتيحت الفرصة لبرنامج Top Gear للاقتراب من الآلة الفريدة المجهزة بمحرك من ثماني أسطوانات سعة 5.0 لتر مع شاحن هواء توربو مزدوج يولد قوة تبلغ 1280 حصانًا عند إستخدام وقود تقليدي، مقابل قوة 1600 حصان عند التزود بوقود E85 .

تستمر السيارة في التحسن كلما تعلمنا عنها أكثر، فبالمقارنة مع  يسكو، تزن كايميرا حوالي 100 كلغ أقل، إذ يبلغ وزنها العام  1295 كلغ . في حين أن علبة التروس الأوتوماتيكية من تسع نسب هي نفسها الموجودة في يسكو، إلا أنها هنا تحتوي على  مقبض علبة تروس تقليدي مستعار من طراز سي سي 850.

فإذا هي مجهزة بعلبة تروس أوتوماتيكية ولكن مع مقبض يحاكي بطريقة حركته حركة مقبض علب التروس اليدوية، وبشرح أكثر سهولة لا يوجد أي صلة ميكانيكية بين مقبض علبة التروس وعلبة التروس نفسها، ولكن عندما يعمد السائق لتحريك المقبض بالإتجاه المعين الذي يختاره، يفعل أمر ألكتروني لعلبة التروس بتعشيق النسبة المختارة، كما أن هناك دواسة قابض فاصل في السيارة لتوفير المزيد من التفاعل مع السائق.

ولكن لم يكتفي من يقف وراء تصميم السيارة بهذا الأمر، إذ أن كايميرا توفر لسائقها الوضع الأوتوماتيكي الكامل الذي يناسب التنقل بالسيارة على الطرقات السريعة، مقابل إمكانية محاكاة عمل علبة التروس اليدوية للإنخراط بتجربة قيادة يجرى خلالها إستخدام كامل أعضاء جسمه عندما يقود السيارة على الطرقات الجبلية، فيما يمكنه عند القيادة على حلبة سباق التحكم بعلبة التروس عبر عتلات مثبتة على المقود.

يمكنك أن تتخيل أن دمج ثلاث سيارات في سيارة واحدة لم يكن مجرد نزهة في الحديقة، خاصة وأن أجيرا أقدم بكثير، ويعود تاريخها إلى العام 2010. وكان لا بد من تجديد الإلكترونيات لجعل الأجزاء الجديدة والحالية تعمل بانسجام. البطاريات لم تعد في مكانها الذي كانت عليه بعد الآن، وقد اختفت جميع أحزمة الكابلات الأصلية.

ويصادف أيضًا أن محمد بن سليم كان لديه سيارتي يسكو و سي سي 850 تحت الطلب، حيث وصفه رئيس الشركة بأنه "عميل طويل الأمد". هذا ويعترف كبير المسؤولين لدى كونيغسيغ أنه من المنطقي ماليًا شراء سيارة جديدة تمامًا بدلاً من تعديل مركبة موجودة، لكن العلامة التجارية السويدية منفتحة على فكرة إضفاء الإثارة على الأشياء إذا أراد المشترون الأثرياء ذلك.

يعد اسم كايميرا منطقيًا تمامًا نظرًا لأنه مستوحى من وحش في الأساطير اليونانية كان له رأس أسد وجسم ماعز وذيل ثعبان، وبما أن السيارة تحتوي على جسم أجيرا، محرك يسكو وعلبة تروس سي سي 850 فهي تستحق هذه التسمية الهجينة.

كونيغسيغ ليست العلامة التجارية الفاخرة الأولى التي تقوم بترقية سيارة موجودة وحتى منحها اسمًا جديدًا. هناك عدد لا يحصى من سيارات باغاني زوندا المبنية على مركبات قديمة ولكن بمحركات أكثر قوة وديناميكيات هوائية محسنة وترقيات أخرى.

المصدر: توب جير/يوتيوب