تعمل فولكس فاغن حاليًا على تطوير سيارة غولف أر كلوب سبورت الأكثر سخونة. لا يزال من المبكر جدًا معرفة ما إذا كانت ستدخل مرحلة الإنتاج أم لا لأنها لا تزال تتطلب موافقة مجلس إدارة شركة فولكس فاغن، ولكنها قد تصبح السيارة الأكثر سخونة للعلامة التجارية على الإطلاق إذا حصلت على الضوء الأخضر.

وقال مارتن هيوب، المتحدث باسم فولكس فاغن، لـ Road & Trackأن الشركة تعمل على "نسخة أكثر تركيزًا على الحلبة" من النموذج. لكنه لم يوضح كيف ستحقق الشركة ذلك. من المحتمل أن تحصل سيارة  أر كلوب سبورت على حزمة كلوب سبورت القياسية التي تتضمن تعديل هندسة التعليق وتقليص بعض الوزن.

تحتوي سيارة غولف أر على محرك فولكس فاغن توربو سعة 2.0 لتر رباعي الأسطوانات والذي ينتج 315 حصانًا، ويمكن أن يوفر قوة أكبر قليلاً في الفئة كلوب سبورت، وهو يأتي مزودًا بعلبة تروس يدوية بست نسب، ضمن خيار لن يستمر لفترة طويلة، ونظام الدفع الرباعي الخاص بالشركة مع توجيه عزم الدوران بين العجلات.

يجب أن تتفوق أر كلوب سبورت  على الزمن الذي تحققه أر القياسية من 0 إلى 100 كلم/س والبالغ 4.9 ثانية بمقدار عُشر أو اثنتين. ومع ذلك، نشك في أن فولكس فاغن ستزيد السرعة القصوى لـ أر كلوب سبورت، والتي تقتصر على 250 كلم/س، إلا أن الفارق سيكون في وقت أجتياز الحلبة.

على الرغم من روعة سيارة أر كلوب سبورت على الورق، إلا أنها لا تزال تتطلب موافقة أعضاء مجلس إدارة الشركة عليها قبل أن تدخل مرحلة الإنتاج. ومن غير الواضح أيضًا ما إذا كانت فولكس فاغن تخطط لتقديمها في الأسواق العالمية. إذا تمت الموافقة عليها، فمن المحتمل أنها لن تصل قبل العام 2025.