بعد أن إستخدمت تسمية موستانغ مع طراز ماغ أي الكهربائي، قد تعتمد فورد على تراث السيارة الصغيرة مرة أخرى. ففي مقابلة مع أوتوكار، كان الرئيس التنفيذي جيم فارلي منفتحًا على فكرة طرح سيارات أخرى كجزء من تشكيلة  موستانغ الموسعة. لقد استبعد بعض الطرز المعينة مثل سيارات الكروس أوفر الصغيرة والسيارات المخصصة للطرق الوعرة، لكنه لم يستبعد سيارة السيدان.

في حين أن المتحمسين سوف يسخرون من فكرة سيارة موستانغ صديقة للعائلة، فإن حقيقة الأمر هي أن فورد ربما كانت تفكر في القيام بذلك لبعض الوقت. مرفق هنا تصميمات رسمية من فورد، صاغها كبير المصممين الخارجيين كريستوفر ستيفنز. ظهرت هذه في منتصف سبتمبر 2022 عندما تم الكشف رسميًا عن S650.

تم تقديم الرسم التصميمي الجذاب جنبًا إلى جنب مع الرسوم التوضيحية الأخرى للكوبيه. قد يجادل البعض بأن شركة فورد يمكنها استخدام سيارة أخرى في تشكيلة سياراتها في الولايات المتحدة بعد أن تخلصت من سيارات فييستا وفوكس وفيوجن في السنوات الأخيرة. موستانغ هي السيارة الوحيدة المتبقية، وكل شيء آخر عبارة عن سيارات الدفع الرباعي والشاحنات.

ما إذا كان يجب أن تحمل سيارة السيدان الأنيقة لقب موستانغ أم لا، فهذا أمر مطروح للنقاش. يبدو كما لو أن شركة صناعة السيارات التي يقع مقرها في ديربورن لا تخشى الاستفادة من شعبية اللقب من خلال إطلاق نماذج أخرى تتجاوز سيارات الدفع الرباعي الكهربائية ماغ أي.

انتشرت شائعات عن سيارة موستانغ بأربعة أبواب منذ العام 2018 على الأقل. وذكرت التقارير الأصلية أن فورد أخبرت وكلائها عن سيارة سيدان بمحرك  ثماني أسطوانات مزود بشاحن توربيني. ومع ذلك، كان الأمر في النهاية مجرد ثرثرة. إن الرسومات ومقابلة فارلي مع أوتوكار هي أقرب شيء إلى سيارة موستانغ ذات الأربعة مقاعد التي لدينا حتى الآن.

يريد فارلي دعم عائلة موستانغ بطرز إضافية حيث أخبر المجلة البريطانية أن هناك المزيد في المستقبل بعد GTD الباهظة الثمن. إلا أن النموذج الكهربائي البحت غير موجود في القائمة.

ومضى الرئيس ليذكر أن فورد لا تنوي تكرار استراتيجية بورشه مع تشكيلة 911 المتنامية باستمرار. شيء واحد يمكننا أن نتفق معه جميعًا من هذه المقابلة هو تصريحه حول إبقاء محرك الأسطوانات الثمانية على قيد الحياة إلا أنه لم يرفض فكرة الإعداد الهجين.

المصدر: أوتوكار