يصر بعض صانعي السيارات على أن محرك الاحتراق يستحق العيش، وتعتقد تويوتا أنه يمكن تحقيق ذلك من خلال جعله يعمل بالهيدروجين بدلاً من الوقود الأحفوري، فيما تعتقد بورشه ولامبورغيني أن الوقود الاصطناعي قد يكون الحل. إلا أن البين، العلامة التجارية عالية الأداء من رينو تميل إلى فريق الهيدروجين، وتعتبر Alpenglow Hy4 دليلاً على ذلك.

أنها نموذج مطور من السيارة الإختبارية التي ظهرت في العام 2022  Alpenglow،  وهي تحتوي على محرك توربيني سعة 2.0 لتر بقوة 340 حصان. تصل سرعة المحرك ذو الأربع أسطوانات إلى 7000 دورة في الدقيقة ويتغذى من ثلاثة خزانات هيدروجين، يحمل كل منها 4.6 رطل من الهيدروجين عند ضغط 700 بار. علمًا أن قوة المحرك تصل إلى العجلات عن طريق علبة تروس تسلسلية.

المعرض: البين البينغلو

إذا وجدت أن المحرك ذو الأربعة أوعية مخيب للآمال، فإن ألبين تعمل على محرك أكبر، يتألف من ست أسطوانات جديد كليًا والذي تم تطويره داخليًا بالكامل خصيصًا لتطبيقات الهيدروجين. سيتم عرض نسخة لاحقة من Alpenglow، والتي من المحتمل أن تسمى Hy6، لأول مرة في أواخر العام 2024. وفي غضون ذلك، فإن Hy4 على وشك الوصول إلى المسار الصحيح.

إن Hy4 ليس صورة طبق الأصل لمفهوم Alpenglow الأصلية، إذ قامت ألبين بتعديل الجسم بحيث يحتوي على مقصورة ذات مقعدين بينما يتم دمج خزانات الهيدروجين في الاقسام الجانبية. كما أن السيارة أطول قليلاً من قبل وتحتوي على حزمة هوائية مُعاد صياغتها، تم إبرازها بفتحة تهوية جديدة على السقف.

في حين أن Hy4 هي عبارة عن آلة مخصصة للحلبات فقط، تعتقد ألبين أن التقنية التي تقوم عليها السيارة تناسب سيارة يمكن قيادتها على الطريق. وتذهب العلامة التجارية الفرنسية المتخصصة إلى حد القول بأن محرك الاحتراق الداخلي الذي يعمل بالهيدروجين يمثل "حلاً واعدًا للغاية لاستخدام الطريق".

إن فكرة تعديل محرك الاحتراق ليعمل بالهيدروجين أقدم بكثير من تجارب تويوتا مع سيارتي جي أر ياريس و جي أر كورولا، إذ كان لدى بي أم دبليو نسخة تعمل بالهيدروجين من السلسلىة السابعة مع محرك من 12 أسطوانة سعة 6.0 لتر في العام 2005. وبالعودة إلى أبعد من ذلك، طورت العلامة التجارية الألمانية الفاخرة فئة من السلسلة الخامسة لتعمل بالهيدروجين السائل في أواخر السبعينيات.