بعد منح سيارة أس أل رودستر محركًا رباعي الأسطوانات في العام 2022، وفرت مرسيدس أي أم جي نفس المحرك سعة 2.0 لتر داخل سيارتها الكوبيه. إذ تعتبر الفئة جي تي 43  الجديدة فئة القاعدة من السيارة.

ورغم أنها تأتي بمحرك عدد أسطواناته لا يليق بسيارة فاخرة تحمل شعار مرسيدس وخطوط رياضية ساحرة، إلا أن عدد الأسطوانات ليس هو المعيار، إذ أن المعيار هنا هو كمية القوة التي توفرها هذه الأسطوانات القليلة، وهذه الكمية هي 416 حصانًا أي أكثر من القوة التي كان يولدها محرك فيراري 288 جي تي أو، السيارة الرياضية الخارقة التي أنتجها الصانع الإيطالي في ثمانينات القرن الماضي، أضف إلى ذلك فإن محرك جي تي 43 كوبيه هو أقوى بمقدار 41 حصانًا أكثر من نفس المحرك الذي يجهز الفئة أس أل المكشوفة.

المعرض: مرسيدس أي أم جي جي تي 43

على صعيد عزم الدوران، تتمتع بـ 500 نيوتن متر من عزم الدوران، بزيادة قدرها 20 نيوتن متر عن شقيقتها المكشوفة، كما قامت الشركة بتعزيز المحرك بنظام هجين معتدل يوفر تعزيزًا مؤقتًا في القوة يبلغ 14 حصانًا. ويتم توجيه القوة إلى المحور الخلفي من خلال علبة تروس أوتوماتيكية ثنائي القابض من تسع نسب.

ورغم خطوطها الإنسيابية وأبعادها التي تنتمي أكثر إلى عالم السيارات الرياضية دون إيلاء الكثير من الاهتمام للعناصر العملية في التصميم، إلا أنها تحتاج لـ 4.6 ثانية حتى تصل إلى سرعة 100 كلم/س، أي أنها على قدم المساواة مع سيارة مثل فولكس فاغن جولف آر التي لا تتمتع بنفس القوام الرشيق.

لم تذكر مرسيدس-أي أم جي الوزن الصافي، ولكن يجب أن يكون أقل بكثير بعد حذف الأربع أسطوانات وتصميم الدفع الرباعي. ومع ذلك، فإن طراز الجيل الثاني أكبر بكثير من سابقه بعد الانتقال إلى سيارة جي تي أكبر وأكثر عملية.

وفي الختام، تجدر الإشارة إلى إن الطرازين جي تي 43  وأس أل 43  ليسا الطرازين الوحيدين اللذين يستخدمان المحرك سعة 2.0 لتر المستعار بالأساس من طراز أيه 45، إذ تستخدم  أي أم جي المحرك الصغير هذا في أحدث طرازات سي 63 وجي أل سي،  أقوى محرك رباعي الأسطوانات في العالم يتم تركيبه طوليًا في هذه السيارات الأكثر تكلفة بدلاً من العرضية كما هو الحال مع سي أل أي 45، و جي أل أي 45، إلخ. كما تحتوي قاعدة لوتس إيميرا على النسخة العرضية من هذا المحرك.

المصدر: مرسيدس أي أم جي