قررت كاديلاك دخول المنافسة في فئة السيارات الكهربائية الفارهة وذلك من خلال طراز ليريك مستفيدة من المنصات التي تتيحها جنرال موتورز والمزايا التقنية أيضا علما أنه بدأ تسليمها خلال عام 2022 كما أنها تحظى بالقدر اللافت من الطلب عليها.

قد يدفع ذلك البعض للتساؤل ماذا يمكن أن يكون الوضع فيما لو قامت كاديلاك بتوفير طراز أصغر حجما من ليريك لزيادة حضور الشركة في السيارات الكهربائية، قامت صفحة جنرال موتورز ديزاين ومن خلال منصة إنستجرام بعرض مخطط تصميم أولي يعكس كيف يمكن أن تكون السيارة.

تبدو سيارة كاديلاك في مخطط التصميم ذات طابع رياضي أكثر بروزا والمزيد من الشراسة مقارنة بطراز ليريك بجانب وجود عجلات كبيرة الحجم وأيضا يمكن ملاحظة وجود خط السقف المائل ويبرز ذلك بشكل واضح في الجهة الخلفية.

 

يركز مخطط التصميم لسيارة كاديلاك الإفتراضية بدوره على إبراز الطابع الرياضي لسيارة يمكن أن تحمل شعار كاديلاك فيما أن طراز ليريك الذي بات متوفرا في صالات العرض يركز بدوره على توفير أفضل قدر ممكن من الفخامة والرفاهية.

على الرغم من إختلاف الطابع العام بين كلا من ليريك والتصميم الإفتراضي لكن يوجد هناك قواسم مشتركة مثل الإطار الخارجي للنوافذ الجانبية وأقواس العجلات بجانب مصابيح الإضاءة النهارية التي تبرز بشكل أفقي بجانب المصابيح الأمامية الرفيعة.

ربما السلبية الوحيدة في مخطط التصميم التركيز على تصميم الناحية الجانبية للسيارة بشكل أكبر حيث لا يمكن معرفة كيفية تصميم الجهة الأمامية بما في ذلك معرفة إن كانت توجد شبكة تهوئة أمامية أم لا من أجل توفير الإنسيابية المطلوبة.

في حال قررت كاديلاك توفير طراز كروس أوفر أصغر حجما من ليريك فإن ذلك من شأنه زيادة حضور علامة كاديلاك في مجال السيارات الكهربائية وهو ما باتت تركز عليه غالبية مجموعات وتحالفات السيارات حيث جرى إنفاق مليارات الدولارات على تطوير هذه الفئة من السيارات وأيضا دعا الأمر بعض المجموعات للإندماج للمساعدة في تقليل تكلفة التطوير على غرار تحالف ستيلانتس "إندماج كلا من فيات-كرايسلر مع مجموعة بيجو-ستروين".

في حال تم تزويد هذه السيارة الإفتراضية بالمحرك الأساسي من طراز ليريك فإنه من الممكن أن توفر أداء لافتا حيث أن المحرك الأساسي يمكنه انتاج 340 حصان وتوفير عزم دوران لغاية 440 نيوتن متر فيما أن سعة البطارية تبلغ 100 كيلوواط/ساعة.