تصميم شبكة التهوئة هو حتما من أحد السمات التي تساعد في تحديد هوية السيارة عند النظر إليها مثل الشبكة المزدوجة في سيارات بي إم دبليو أو الشبكة الكبيرة في أودي، مرسيدس-بنز بدورها تتمتع بتصميم مميز لشبكة التهوئة كما أنها شهدت عدة تغييرات على مدى أكثر من 12 عقدا من الزمن.

1900/مرسيدس 35 بي إس

في بدايات القرن العشرين وعندما كانت السيارات إختراع حديث العهد نسبيا كانت مرسيدس-بنز تريد توفير الحل المناسب للمساعدة على توفير التبريد الملائم لمحركات الإحتراق الداخلي في طراز 35 بي إس عام 1900، تميزت شبكة التهوئة بتصميم كبير الحجم لتغطية المبرد الذي يتمتع بتصميم مشابه لخلية النحل.

بعد ذلك شهد عام 1931 تغييرا جذريا في تصميم شبكة التهوئة حيث باتت تحتل مكانها أمام مكونات نظام التبريد من أجل توفير الحماية المطلوبة كما أنها كانت أيضا جزءا من غطاء المحرك وساعدت آنذاك في تحديد هوية طرازات النجمة الثلاثية بسهولة.

1931/مرسيدس بنز 170 (W15)

من جهة أخرى كانت شبكة التهوئة مكونة من الكروم وهي المادة التي لطالما توفرت في شبكات التهوئة لطرازات النجمة الثلاثية لعدة عقود.

بعد الحرب العالمية الثانية وخلال حقبة الخمسينيات من القرن الماضي تم أيضا الإحتفاظ بالتصميم ذاته للشبكة المكون من الكروم لكن مع تغيير بسيط في تصميم الأطراف بحيث أصبحت دائرية وليست مدببة في السابق كما أن شعار النجمة الثلاثية كان في الأعلى، خلال الأعوام اللاحقة بقي المفهوم الأصلي ذاته لكن مع التغيير في القياسات فقط.

الإستثناء الوحيد كان في تصميم شبكة طرازي 300إس إل و190إس إل حيث أن كلاهما كانا يوفران الطابع الرياضي ولا بد من توفير ما يساعد في تمييزها وهو ما تمثل في الإكتفاء بوجود خط أفقي بالداخل مع شعار مرسيدس-بنز وهو ما لا يزال السمة في كافة الأجيال اللاحقة من الطراز ذاته.

1954/مرسيدس بنز 300 SL

شهد عام 1991 تغييرا كبيرا في تصميم شبكة التهوئة لدى مرسيدس-بنز حيث أن الشبكة باتت ضمن إطار غطاء المحرك وليس عند نهايته فيما أن الشعار بات مثبتا على الغطاء ذاته وتوفر لأول مرة في طراز الفئة إس "دبليو 140" والتي تعرف بلقب الشبح في الشرق الأوسط.

1991/ مرسيدس بنز 600 سيل (W140)

توفر التصميم بالنمط ذاته في طراز الفئة المتوسطة آنذاك دبليو124 عندما تم إدخال التحديث الأخير عليه عام 1993 وليكتسب أيضا خلال التحديث ذاته تسمية الفئة إي وذلك جاء ضمن إطار رغبة مرسيدس-بنز في توفير تسمية جديدة لطرازاتها "بحيث تأتي الأحرف على يسار الرقم" واستمر الأمر ذاته للوقت الحالي لكن مع إدخال بعض التغييرات.

خلال عام 2007 ومع إطلاق الجيل الثالث من الفئة سي "دبليو 203" تم توفير أكثر من تصميم لشبكة التهوئة إعتمادا على نمط التجهيز حيث أن الأنماط الأقل تتميز من خلال وجود الخطوط المتداخلة فيما أن نمط Avantgarde يبرز من خلال شعار مرسيدس-بنز بداخله والأمر ذاته بالنسبة للجيل التالي من طراز الفئة إي.

2007/ الفئة C «أفانتغارد»
2007/ الفئة سي «كلاسيك»

 

خلال عام 2016 قام فرع آي إم جي بتوفير شبكة تهوئة تساعد في تمييز الطرازات التي تحمل محركات هذه الشارة والتي تبرز من خلال الخطوط العامودية المتعددة مما يساعد في توفير الشراسة المطلوبة لها.

AMG GT R; 2016; استوديو; الجزء الخارجي: AMG جرين هيل ماغنو

في الوقت الحالي ومع إنطلاق تسمية إي كيو التي تشير إلى الطرازات الكهربائية من مرسيدس-بنز لم يعد هناك حاجة كبيرة لشبكة التهوئة كما كان الأمر سابقا لكن حتما لا بد من سد الفراغ وهو حتما ما تتقنه النجمة الثلاثية ويبرز من خلال وجود الشعار محاطا إما بإضاءة خفيفة أو خطوط عامودية بجانب تثبيت أجهزة الإستشعار بداخلها.

تطور مرسيدس-بنز لتصميمات شبكات الرادياتير التي تحدد العلامة التجارية منذ عام 2021.